مصادر عسكرية لـ"ديبريفر": السعودية خذلت القوات الحكومية في مأرب

ديبريفر
2020-11-23 | منذ 3 يوم

معسكر ماس الاستراتيجي في مأرب، سقط بشكل كامل بيد جماعة الحوثيين وفقاً لمصادر عسكرية

مأرب (ديبريفر) - حملت مصادر عسكرية يمنية، الأحد، المملكة العربية السعودية مسؤولية تراجع الوضع العسكري للقوات الحكومية في محافظة مأرب شمال شرقي اليمن.

وأكدت المصادر لـ"ديبريفر" أن تخاذل السعودية التي تقود تحالف عربي عسكري في اليمن دعماً للحكومة المعترف بها دولياً، في دعم وتعزيز القوات الحكومية في جبهات القتال بمأرب، كان وراء تحقيق جماعة الحوثيين تقدماً لافتاً تمثل بسيطرتها على واحد من أكبر وأهم معسكرات الشرعية.

وصباح السبت الماضي، قال مصدر عسكري لـ"ديبريفر" إن جماعة الحوثيين سيطرت على معسكر "ماس" وهو أحد أكبر وأهم المعسكرات الحكومية، بعد مواجهات مشتعلة، كلفت الطرفين الكثير من الأفراد بينهم قيادات عسكرية كبيرة، بالإضافة إلى العتاد.

ويقع معسكر "ماس" في منطقة مدغل شمال غربي محافظة مأرب، وكانت جماعة الحوثيين قد شددت حصارها عليه منذ عدة أسابيع ومن عدة جهات ومحاور.

وأفاد المصدر أن جماعة الحوثيين تمكنت من تحقيق تقدماً لافتاً في جبهات مأرب الغنية بالثروات، وأبرز بل وآخر معاقل الحكومة اليمنية ومقر وزارة دفاعها.

واضطرت وحدات من القوات الحكومية بالانسحاب من مواقع هامة كانت تسيطر عليها أبرزها معسكر "ماس"، لكنها، بحسب المصدر، قامت بإفراغ المعسكر من الآليات والمعدات الثقيلة، خوفاً من تزايد الخسائر في صفوفها، خاصة عقب سحب القوات السعودية معداتها الثقيلة من "ماس" إلى معسكر "تداوين" شرقي مأرب.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet