مسؤول في حكومة الحوثيين يؤكد ولاء الآلاف من العسكريين في القوات الحكومية لصنعاء

ديبريفر
2020-11-28 | منذ 2 شهر

حسين العزي

صنعاء (ديبريفر) - كشف مسؤول رفيع في حكومة الانقاذ التابعة لجماعة أنصار الله (الحوثيين) السبت، عن تواجد الآلاف من العسكريين بينهم ضباط رفيعي المستوى في صفوف قوات الحكومة المعترف بها دولياً، يدينون بالولاء لـ"صنعاء".

وقال نائب وزير الخارجية في حكومة الانقاذ، والقيادي البارز في جماعة الحوثيين، حسين العزي على حسابه في "تويتر"، إن الآلاف في معسكرات القوات الموالية للتحالف والحكومة الشرعية، أفراداً وضباطاً، "يدينون لنا بالولاء، وينتظرون فقط إشارة من صنعاء، للقيام بمهامهم المنوطة بهم".

مضيفاً: "نؤكد أن هذه الإشارة ستصدر في الوقت المناسب، فترقبوا".

ولفت العزي إلى أن تصريحاته هذه تأتي في إطار "المزيد من اللعب على المكشوف" بحسب تعبيره.

وكان نائب وزير خارجية الانقاذ، قد قال في تغريدة سابقة، أمس الجمعة، إن "الحسنة الوحيدة للقوات اليمنية الموالية للتحالف، هي أنهم يبيعون السلاح للقوات الحوثية بأسعار جيدة.
يشار إلى أن مصادر عسكرية كانت قالت قبل نحو اسبوع، إنه تم الإطاحة بقائد عسكري كبير في القوات الحكومية، نتيجة ضغوط كبيرة عقب اتهامات لشقيقه بارتكاب جريمة الخيانة العسكرية قبل عدة أشهر.
وكانت تسريبات إعلامية كشفت في إبريل الماضي عن رسالة رسمية موجهة من قيادة التحالف السعودي الإماراتي إلى وزير الدفاع في الحكومة الشرعية، تطالب بالتحقيق العاجل في فضيحة التخابر وتهريب أسلحة ومعدات عسكرية للحوثيين عقب سيطرتهم المفاجئة والسريعة على أجزاء واسعة في محافظة الجوف، المتاخمة للحدود السعودية شمال شرقي اليمن.
وأتهم المسؤول العسكري بالتحالف، في الوثيقة المسربة، يونس الغليسي شقيق رئيس أركان المنطقة العسكرية السادسة المتمركزة في محافظة الجوف وتشمل أيضا محافظتي صعدة وعمران.
وفي الوقت الذي فتحت وزارة الدفاع اليمنية، تحقيقا في الموضوع إلا أن تلك التحقيقات أحيطت بسياج كبير من التكتم والسرية، قبل أن يتم الكشف عن فضيحة جديدة بتهريب المتهم الرئيس بارتكاب تلك الخيانة من سجن الشرطة العسكرية في مأرب في الثامن والعشرين من أغسطس الماضي.
ولا يعرف على وجه الدقة إن كانت قد وجهت اتهامات مباشرة لرئيس أركان المنطقة العسكرية السادسة السابق العميد مجاهد الغليسي بالتورط مع شقيقه أم لا ، إلا أن استبعاده من منصبه العسكري وتكليف العميد بن راسية، يوحي باتساع دائرة الاتهامات والتي قد تشمل أيضا قيادات كبيرة في وزارة الدفاع اليمنية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet