جماعة الحوثيين تطلق سراح 14 بحاراً هندياً

ديبريفر
2020-12-08 | منذ 3 شهر

14 هنديا كانوا محتجزين في صنعاء عادوا إلى بلادهم

صنعاء (ديبريفر) - أفرجت جماعة أنصار الله (الحوثيين) في اليمن، عن 14 بحاراً هندياً، بعد احتجازهم في العاصمة صنعاء لأكثر من عشرة شهور، عقب غرق سفينتهم في البحر الأحمر.
وقالت السفارة الهندية في جيبوتي، في بيان نشرته على "تويتر"، "يسرنا أن نبلغ بوصول 14 هندياً إلى بلادهم، الأحد، بعد احتجازهم لفترة طويلة في العاصمة اليمنية صنعاء".
وذكر البيان أن الحوثيين كانوا يحتجزون البحارة الهنود منذ 14 فبراير الماضي.
والأسبوع الماضي قالت صحيفة "ذا اينديان اكسبرس" الهندية إن جماعة أنصار الله طالبت بفدية مالية قدرها 200 ألف ريال عماني مقابل الإفراج عن عدد من البحارة الهنود المحتجزين لديها.
وأضافت الصحيفة أن الحوثيين يحتجزون نحو 20 بحارا من الجنسيتين الهندية، والبنجالية، منذ فبراير وهم طاقم بحارة لثلاث سفن كانت متجهة من سلطنة عمان إلى ميناء ينبع السعودي، قبل أن تتوقف اضطراريا قبالة السواحل اليمنية، بسبب سوء الأحوال الجوية ليتم اعتقالهم من قبل سلطة الحوثيين، ونقلهم إلى صنعاء.
وأفادت "ذا اينديان اكسبرس" بأن مسؤولين دبلوماسيين في السفارة الهندية قدموا من جيبوتي قبل أربعة أشهر لزيارة البحارة المحتجزين، وألتقوا مسؤولين حوثيين واستمعوا إلى مطالبهم لإطلاق سراح طواقم السفن الثلاث، دون مزيد من التفاصيل.
ولم يصدر أي تعقيب من الحوثيين على بيان السفارة الهندية في جيبوتي.
والجمعة الماضية أفادت وسائل إعلام مصرية، بوصول الربان البحري، فاروق محمد عبدالعال إلى القاهرة بعد احتجازه من قبل جماعة الحوثيين لمدة 10 أشهر.
ونقلت وسائل الإعلام عن عبدالعال، قوله "كنت متوجه بصحبة عدد من أصدقائي وطاقم العمل بالسفينة إلى إحدى الدول، وأثناء ذلك اعترضت طريقنا مجموعة مسلحة من الحوثيين حيث تم احتجازنا لعدة أيام وسط جزيرة في البحر حتى تم نقلنا بعد ذلك إلى صنعاء.
وأضاف أن "الحوثيين طلبوا فدية مالية قدرها 680 ألف دولار من مالك السفينة من أجل إطلاق سراحها"، ووصف العملية بأنها كانت عبارة عن قرصنة بحرية لطلب فدية مالية من مالك السفينة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet