وزارة حقوق الإنسان بصنعاء: الأمم المتحدة لا تستمع لأصوات المكلومين في اليمن

ديبريفر
2020-12-11 | منذ 2 شهر

تنتقد جماعة الحوثيين صمت الأمم المتحدة عن جرائم التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن

صنعاء (ديبريفر) - قالت وزارة حقوق الإنسان في حكومة الانقاذ التابعة لجماعة أنصار الله(الحوثيين) مساء الخميس، إن "صوت الأمم المتحدة ومنظماتها وهيئاتها المعنية بحقوق الإنسان وحمايته، أصبح باهتاً وبارداً، جراء عدم استجابتها لأصوات المكلومين باليمن من الأطفال والنساء والشيوخ.
الوزارة اتهمت في بيان صادر عنها بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف العاشر من ديسمبر، الأمم المتحدة بإدعاء حماية حقوق الإنسان في العالم، والوقوف في صف منتهكي حقوق الإنسان باليمن.
مشيرة إلى أن" هناك انتهاكات وجرائم يرتكبها تحالف العدوان بحق شعب كامل منذ ست سنوات، ترقى إلى جرائم حرب وإبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية".
وتابعت:" ما الذي يمكن أن يقوله المجتمع الدولي، والأمم المتحدة، وماذا بقي من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في الذكرى الـ72، وهناك أكثر من 45 ألفاً من المدنيين ما بين قتيل وجريح، كما يموت طفل يمني كل عشر دقائق جرائم سوء التغذية، وأكثر من 300 ألف مصاب بأمراض خطيرة كان بالإمكان علاجهم لو تمكنوا من السفر للخارج".
وقالت إن" العالم يعرف أن التحالف بقيادة السعودية والإمارات استطاع أن يغير مبادئ حقوق الإنسان، وأن يشطب اسمه من قائمة العار بمباركة الأمم المتحدة تحت سطوة المال المدفوع ثمناً لدماء اليمنيين".
داعية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى مراجعة حساباتهم وعدم الكيل بمكيالين وانقاذ مبادئ وحقوق الإنسان من الانتهاكات التي تتعرض لها وتجعلها مجرد حبر على ورق لا صدى لها.
مشددة على أن "ممارسات التحالف في اليمن، تقتضي أن يكون هناك صوت عدالة وحق للمجتمع الدولي، والأمم المتحدة ومجلسي حقوق الإنسان والأمن الدولي، يقول للتحالف العدواني كفى عبثاً بإنسانية اليمنيين".
وطالبت بإعادة الاعتبار لمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي قالت إن التحالف العربي" جعل منه مدعاة للسخرية".
وحملت وزارة حقوق الإنسان في صنعاء، المنظمة الأممية والمجتمع الدولي ومجلسي حقوق الإنسان والأمن "المسؤولية الكاملة إزاء ما تعرض له الشعب اليمني، وما يزال من عدوان وحصار".
ووجهت دعوة إلى من وصفتهم بأحرار العالم من الحقوقيين والقانونيين، للاضطلاع بدورهم للوصول إلى" الملاحقة القانونية الدولية لمرتكبي جرائم الحرب والإبادة الجماعة بحق الشعب اليمني".
وتقود السعودية تحالفاً عربياً عسكرياً دعماً للحكومة المعترف بها دولياً في اليمن، ضد جماعة الحوثيين المدعومة من إيران، منذ نهاية مارس 2015.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet