منظمة حقوقية: الإستهداف المستمر للأعيان المدنية بتعز فعل متعمد يستوجب محاسبة مرتكبيه

ديبريفر
2020-12-12 | منذ 3 شهر

تعز

جنيف (ديبريفر) - أعربت منظمات حقوقية وإنسانية عن إدانتها الشديدة، إستمرار القصف المدفعي على الأحياء والتجمعات السكنية في مدينة تعز، وأخرها القذيفة التي سقطت السبت على مقر النادي الأهلي الرياضي وسط المدينة جنوب غربي اليمن.

وقالت منظمة سام للحقوق والحريات، أن الإستهداف المستمر للأعيان المدنية وبشكل شبه يومي في تعز، رغم النداءات الدولية، فعل ممنهج ومتعمد يستدعي تحركاً أكثر حزماً وقوة لمحاسبة مرتكبيه.

وكانت مصادر محلية، أفادت السبت، بمقتل لاعب كرة قدم ونجله وإصابة طفلين أخرين، إثر سقوط قذيفة مدفعية أطلقها الحوثيون من موقع تمركزهم في تبة سوفتيل شرق المدينة، على مقر النادي الأهلي الرياضي والثقافي بحي العرضي وسط تعز.

وأعتبرت منظمة سام التي تتخذ من مدينة جنيف السويسرية مقراً لها، أن هذه الحادثة تمثل جريمة حرب مكتملة الأركان.

وكثفت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، في الآونة الأخيرة قصفها المدفعي على مدينة تعز، بالتزامن مع تصعيد عسكري في عدد من جبهات القتال، ما أدى لسقوط ضحايا مدنيين.

وبحسب بيان رسمي أصدره مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية باليمن في وقت سابق، أدى القصف المدفعي على الأحياء السكنية بتعز خلال شهري أكتوبر ونوفمبر الماضيين، إلى سقوط أكثر من 110 مدنيا مابين قتيل وجريح.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet