وثائقي على قناة الجزيرة يكشف خفايا وكواليس التمدد الإماراتي على ساحل البحر الأحمر في اليمن

ديبريفر
2020-12-14 | منذ 1 شهر

برنامج المتحري على قناة الجزيرة يكشف خفايا التمدد الإماراتي في الساحل الغربي اليمني والإدوار الاستخباراتية للهلال الأحمر في اليمن

الدوحة (ديبريفر) - كشف برنامج "المتحري" على قناة "الجزيرة" مساء الأجد، في أول تحقيق له، خفايا وكواليس التمدد الإماراتي على ساحل البحر الأحمر في اليمن.
وتمكن البرنامج الذي يقدمه الصحفي اليمني، من تتبع خفايا وكواليس التمدد الإماراتي في الساحل الغربي لليمن، معتمداً على وثائق تنشر لأول مرة، ونجح في الوصول إلى شخصيات قال إنها كانت في قلب الحدث وتنتمي لفصائل متعددة.
وحصل "المتحري" على أرشيف حصري يكشف الكثير من التفاصيل المتعلقة بالقوات المدعومة من الإمارات والمتواجدة على طول الشريط الساحلي بين المخا والحديدة غربي اليمن.
مشيراً إلى أن أهمية ما توصل إليه التحقيق في ملفه الأول، تأتي من كونه يغطي منطقة مهمة واستراتيجية ليس على مستوى اليمن فحسب، بل على مستوى الإقليم والعالم، حيث تقع بالقرب من طريق التجارة العالمي.
وكشف البرنامج بوثائق عن أدوار استخباراتية للهلال الأحمر الإماراتي في اليمن، واستخدام الإمارات لسفن تجارية في نقل معدات عسكرية من إريتريا إلى اليمن.
وتعد الإمارات شريكاً رئيسياً في التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن منذ نهاية مارس 2015، لكن وزراء ومسؤولين في الحكومة الشرعية وقادة قبليين موالية للحكومة والرئيس عبدربه منصور هادي، تتهمها بالعمل على تقويض السلطة الشرعية وتقسيم البلاد، وإنشاء كيانات عسكرية وأمنية خارج سيطرة الدولة.
كما تتهم الإمارات بالسيطرة على الموانئ وحقول النفط، والسيطرة على محافظة أرخبيل سقطرى.
وكانت منظمات حقوقية دولية ومحلية اتهمت القوات الإماراتية مرات عديدة بإنشاء سجون سرية واعتقال ناشطين مناوئين لها وتعذيب كثيرين منهم بوحشية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet