الحوثيون: التحالف يراهن على خيار خاسر في اليمن ومفتاح السلام والحوار بيده

ديبريفر
2020-12-15 | منذ 1 شهر

محمد علي الحوثي

صنعاء (ديبريفر) - جددت جماعة أنصار الله (الحوثيين) مساء الإثنين، تأكيدها على عدم قبولها لأي حوار أو مباحثات سياسية في ظل استمرار "العدوان والحصار".
وأكد القيادي البارز في جماعة الحوثيين، وعضو مجلسها السياسي، محمد علي الحوثي، على حسابه في "تويتر"، إن بوابة السلام مفتوحة ومفتاح الحوار بأيدي الأطراف الأخرى (التحالف والحكومة المعترف بها دولياً).
مشدداً على أن "المعادلة واضحة" وأن ما يراهن عليه التحالف بحصاره وعدوانه مهما طال فإنه خاسر.
وأضاف الحوثي:" يريدون حوار من أجل الحوار، ويستمر العدوان والحصار، فكان الرد من 2019 وإلى الآن بأنه لا حوار مع استمرار الحصار والعدوان".
وتأتي تصريحات القيادي الحوثي البارز، عقب دعوات أعضاء مجلس الأمن الدولي في بيان مساء الأحد، أطراف الصراع اليمني إلى الانخراط مع آليات التنفيذ المشتركة لبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، وتلبية الدعوة لوقف إطلاق النار والاجتماع على وجه السرعة برعاية المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث لسد هوة الخلافات حول الإعلان المشترك.
وأدان مجلس الأمن التصعيد العسكري في اليمن، والهجمات التي نفذتها جماعة الحوثيين على منشآت نفط بمدينة جدة غربي السعودية في نوفمبر الماضي.
ولا تزال جماعة الحوثيين على العاصمة صنعاء وأغلب المحافظات شمال وغرب اليمن منذ 21 سبتمبر 2014.
وبعد نحو ست سنوات من الحرب بين جماعة الحوثيين المتحالفة مع إيران، وقوات الحكومة الشرعية المدعومة من تحالف عربي بقيادة السعودية، كثفت جماعة الحوثيين من هجماتها الصاروخية وبالطائرات والزوارق المفخخة على مواقع حيوية داخل المملكة، كما إنها باتت على مشارف مدينة مأرب شمال شرقي البلاد والتي تعتبر المعقل الرئيسي العسكري للحكومة الشرعية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet