اليمن.. الحكومة الجديدة تصل اليوم إلى عدن لممارسة مهامها

ديبريفر
2020-12-30 | منذ 2 شهر

الحكومة اليمنية

عدن (ديبريفر) - من المقرر أن تصل اليوم الأربعاء إلى عدن، الحكومة اليمنية الجديدة المعترف بها دولياً، برئاسة معين عبد الملك لممارسة مهامها للمرة الأولى منذ تشكيلها قبل نحو أسبوعين، وأدائها اليمين الدستورية أمام الرئيس عبدربه منصور هادي في الرياض السبت الماضي.
وقال مصدر حكومي يمني أن رئيس الوزراء معين عبد الملك سيصل إلى عدن على متن طائرة خاصة، ظهر الأربعاء، ومعه نحو 22 وزيراً بالحكومة الجديدة التي يشارك فيها المجلس الانتقالي الجنوبي بـ5 حقائب من إجمالي 24
وبحسب المصدر ذاته، فقد تأكدت عودة جميع الوزراء باستثناء وزير الدفاع محمد المقدشي، الذي كان المجلس الانتقالي يمنع دخوله إلى عدن في فترة الحكومة السابقة، فضلا عن وزير الإدارة المحلية حسين الأغبري، الذي رفض الالتحاق بمراسم أداء اليمين الدستورية في الرياض السبت الماضي، بناء على توجيهات حزبه "التنظيم الناصري" جراء إصرار الرئاسة اليمنية على إجراء القسم على أراض غير يمنية في مخالفة لبنود اتفاق الرياض..
من جهته أكد المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي أن الحكومة الجديدة ستصل عدن الأربعاء وفقاً لما هو مخطط.
وقال في تصريح لصحيفة "الشرق الأوسط"، إن "هذه العودة يؤمل عليها اليمنيون والمجتمع الدولي كثيراً، وهي خطوة في مسار تنفيذ اتفاق الرياض برعاية السعودية".
وأضاف أن الحكومة "لديها أولويات كثيرة، وعلى رأسها ما حدده الرئيس عبد ربه منصور هادي في الاجتماع الأول مع أعضاء الحكومة، حيث تحدث عن الجانب العسكري وتوحيد الجهود ضد الخصم الحوثي، إلى جانب التحدي الاقتصادي وتحسين الخدمات الذي يعد الملف الكبير الذي يواجه الحكومة، بالإضافة إلى استكمال تنفيذ بنود اتفاق الرياض، خاصة ما يتعلق بتجميع الأسلحة، وتوجيهها نحو جبهات القتال".
وأكد وجود إرادة حقيقية لدى الحكومة الجديدة التي ستعمل على تطبيع الأوضاع للتغلب على الصعوبات رغم الظروف الصعبة اقتصادياً وأمنياً.
وقال "نأمل كثيراً في مساعدة الأشقاء والمجتمع الدولي لدعم الحكومة والاقتصاد الوطني ... تلقينا وعوداً كثيرة قبيل تشكيل الحكومة، ونتمنى الالتزام بهذه التعهدات من أجل أن تتمكن الحكومة من تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة".
وكانت قوات التحالف العربي بقيادة السعودية والسلطات المحلية في عدن، استكملت كافة الترتيبات لاستقبال الحكومة الجديدة.
وستتولى قوات سعودية ويمنية مسؤولية تأمين المنطقة التي تربط مقر إقامة الوزراء في قصر معاشيق الرئاسي مع مقر الأمانة العامة لمجلس الوزراء في مديرية خور مكسر،التي ستشهد عقد جلسات مجلس الوزراء.
ويوم الأحد الماضي، دفعت السعودية بتعزيزات عسكرية إضافية تشمل آليات مختلفة وجنود إلى مديرية صيرة التي يقع في نطاقها قصر معاشيق الرئاسي بمدينة كريتر، بهدف تأمين مقر إقامة الحكومة الجديدة التي كان مقرراً وصولها مطلع الأسبوع.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet