سفير أمريكي أسبق في اليمن: تصنيف الحوثيين خطأ كبير ومشكلة لأمريكا

ديبريفر
2021-01-12 | منذ 1 شهر

جيرالد فايرستاين

واشنطن (ديبريفر) - وصف سفير الولايات المتحدة الأمريكية الأسبق لدى اليمن جيرالد فيرستاين،  اليوم الثلاثاء، تصنيف بلاده، جماعة أنصار الله (الحوثيين) في اليمن منظمة إرهابية أجنبية بـ"الخطأ الكبير".
وقال الدبلوماسي الأمريكي إن الإقدام على هذه الخطوة يعتبر "مشكلة لأمريكا أكثر من أنه مشكلة بالنسبة للحوثيين" بحسب شبكة CNN .
 وأضاف "الحوثيون نوعاً ما لن يكونوا متأثرين بذلك، ومن الواضح أن إيران لا تكترث إن صنفنا الحوثيين كمنظمة إرهابية من عدمه.."
وتابع فيرستاين "أما بالنسبة للولايات المتحدة سيجعل ذلك (تصنيف الحوثيين) الأمور أكثر تعقيداً من ناحية لعب دور إيجابي في محاولات حل النزاع".
واستطرد "لدينا إدارة ترامب تقول إن هؤلاء (الحوثيون) إرهابيون، هذا يتطلب من إدارة بايدن القدوم والقول إنهم ليسوا كذلك، وهذا أمر ليس بالسهل ويتطلب قراراً سياسياً قد لا يكونوا راغبين باتخاذه.."
ولفت الدبلوماسي الأمريكي قائلا: "جو بايدن وإدارته سيكون أمامهم ملايين الأمور للقيام بها والتي ستشغل أذهانهم ووقتهم وانتباههم سيكون صوب العديد من الأمور الأهم على سلم أولوياتهم من تصنيف الحوثيين".
وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أعلن الإثنين تصنيف جماعة الحوثيين في اليمن " منظمة إرهابية".
وذكر بومبيو في بيان، إن "الخارجية ستخطر الكونجرس بنية تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية أجنبية".
لافتاً إلى إنه يهدف إلى وضع عبدالملك الحوثي وعبدالخالق بدر الدين الحوثي وعبدالله يحيى الحكيم على قائمة الإرهابيين الدوليين.
وحذرت الأمم المتحدة، من التداعيات الإنسانية والسياسية "الخطيرة" التي سيتسبب بها تصنيف الولايات المتحدة الأمريكية لجماعة أنصار الله(الحوثيين) منظمة إرهابية أجنبية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet