قلق أممي من عرقلة جهود تقييم ناقلة صافر قبالة سواحل اليمن

ديبريفر
2021-01-16 | منذ 3 شهر

خزان صافر يهدد بكارثة بيئية في المنطقة

نيويورك (ديبريفر) - من المقرر أن يتوجه فريق من الأمم المتحدة برفقة شركة خاصة متعاقدة مع المنظمة الدولية، لتقييم ناقلة النفط "صافر" المتهالكة قبالة السواحل اليمنية أوائل الشهر المقبل، وسط قلق أممي من أن يعرقل قرار أمريكي بتصنيف جماعة أنصار الله (الحوثيين) منظمة إرهابية تلك الجهود.
وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة يوم الجمعة "نواصل الإعداد لتقييم وضع الناقلة صافر، والعمل يمضي في الاتجاه الصحيح بشكل عام".
وأضاف "إلا أنه ينبغي لنا أن ننظر في التأثير المحتمل لخطوة الولايات المتحدة على مهمة صافر".
وأشار إلى أن "هناك تساؤلات تدور حول الخطر القانوني المحتمل على من سيشاركون في المهمة، وهو ما نتطلع جميعا لتجنبه بالطبع".
ورداً على سؤال حول مخاوف الأمم المتحدة بشأن مهمة الناقلة، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "عبرنا عن استعدادنا للعمل مع المسؤولين المعنيين في الأمم المتحدة ومع المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية، ومع المانحين الدوليين الآخرين للتعامل مع الآثار المترتبة على العقوبات".
وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الإثنين الماضي، عزمها تصنيف الحوثيين "منظمة إرهابية"، وفرض عقوبات على زعيمها عبد الملك الحوثي والقياديين فيها، عبد الخالق الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم.
وما لم يرفض الكونغرس تلك الخطوة، ستحل جماعة الحوثيين على القائمة الأمريكية السوداء في 19 يناير الجاري، أي قبل يوم واحد من تسلم الرئيس المنتخب جو بايدن، مهام الرئاسة، خلفا لدونالد ترامب.
وترسو ناقلة النفط "صافر" قبالة سواحل ميناء رأس عيسى بمحافظة الحديدة غربي اليمن، وسط مخاطر من تسرب 1.1 مليون برميل من النفط الخام على متنها، بسبب عدم صيانتها منذ أكثر من خمس سنوات.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet