المكتب السياسي للحوثيين: تصنيف واشنطن لنا منظمة إرهابية يكشف عن العدوانية الأمريكية تجاه اليمن

ديبريفر
2021-01-19 | منذ 1 شهر

المكتب السياسي لجماعة الحوثي يهاجم الولايات المتحدة ويصفها بالعدو الأول للشعب اليمني

صنعاء (ديبريفر) - اعتبر المكتب السياسي لجماعة أنصار الله (الحوثيين) مساء الثلاثاء، تصنيف واشنطن للجماعة كمنظمة إرهابية يكشف عن العدوانية الأمريكية تجاه اليمن.
وقال المكتب في بيان اطلعت عليه "ديبريفر"،" إنه وبعد عقود من التخفي وراء عناوين زائفة وأدوات إقليمية ينكشف الموقف الأمريكي على حقيقته بأنه العدو الأول للشعب اليمني".
وأكد أن "التصنيف الأمريكي موقف يتوج دور أمريكا القيادي للعدوان على اليمن طيلة السنوات الماضية، ولا يضيف شيئاً سوى أنه يكشف عن العدوانية الأمريكية تجاه اليمن وأحرار العالم".
وتابع: "لقد كان على تلك الإدارة الأمريكية البائسة أن تنشغل بمشاكلها الداخلية عن هكذا تصنيف لا يكسبها أي إنجاز سوى أنها تقدم برهانا جديدا على أنها ضد إرادة شعوب المنطقة في التحرر، وأنها مستميتة في دعم الأنظمة العميلة لها ولإسرائيل".
مشيراً إلى أن "أمريكا لم تكن يوما مع الشعب اليمني أو على الحياد حتى تفاجئنا بخطوتها الغبية والسخيفة فهي منذ اليوم الأول دعمت كل الحروب والأزمات في بلدنا وساندت التسلط والاستبداد وتدخلت في شؤونه وتفاصيل حياته حيث كان سفراؤها في صنعاء هم من يحكمون البلد ويتحكمون به".
واتهم المكتب السياسي لجماعة الحوثي، الولايات المتحدة بتقديم الدعم اللوجستي والمخابراتي والقنابل المحرمة والغطاء السياسي لاستمرار العدوان والحصار، وصولاً إلى المشاركة المباشرة في الحرب، وحماية النظام السعودي والإماراتي والتستر على ما أرتكبته النظامين من جرائم بشعة بحق الشعب اليمني".
مضيفاً: "وقبل أي تصنيف سخيف فقد ارتكبت أمريكا بحق الشعب اليمني كل أنواع الإجرام ومنذ زمن يرزح شعبنا اليمني في معاناة على كل المستويات جراء التسلط الأمريكي المباشر أو عن طريق العملاء الإقليميين".
وقال البيان: "اتضح من خلال التصنيف الأمريكي أن المشكلة الحقيقية هي في الموقف الأمريكي الذي يعتبر الشعب اليمني وثورته تهديدا لمصالحه ومصالح إسرائيل".
مؤكداً أن "الإرهاب الإجرامي هو ما تفعله أمريكا في كل تصرفاتها في المنطقة والعالم من سياسات وحروب، ودعمها لداعش والقاعدة، وما تعمله بحق الشعب الفلسطيني من مصادرة لأراضيه ومقدساته".
ومعتبراً أن "هذه الخطوة شاهد واضح على أن الشعب اليمني وفي طليعته أنصار الله مثلوا في خطواتهم الصادقة والقوية إلى جانب الشرفاء من أبناء الأمة عائقا واضحا وصريحا وسدا منيعا أمام الأطماع والمصالح الأمريكية والصهيونية".
ومنتصف الأسبوع الماضي، أعلنت الخارجية الأمريكية أبلغت الكونجرس بنيتها تصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية يوم الـ19 من يناير، أي قبل يوم واحد من مغادرة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب البيت الأبيض.
وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إنّ الهدف من القرار هو تحميل جماعة الحوثي مسؤولية "أعمالها الإرهابية، بما فيها الهجمات العابرة للحدود التي تهدّد المدنيين والبنى التحتية وحركة الشحن التجاري".
لافتاً إلى أن الولايات المتحدة تتفهّم هواجس هيئات الإغاثة العاملة في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون ويعيش فيها الجزء الأكبر من السكان.
ومن المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ في وقت لاحق الثلاثاء، قبل يوم واحد من أداء بايدن اليمين الدستورية رئيساً للبلاد، إلا إذا رفض الكونجرس قرار التصنيف، استجابة للضغوط الأممية والدولية المنتقدة للقرار لدواعي إنسانية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet