السلطة المحلية في شبوة تتهم الانتقالي بتمويل أعمال القتل والتخريب بالمحافظة

ديبريفر
2021-01-23 | منذ 1 شهر

تتبادل السلطة المحلية في شبوة الاتهامات مع المجلس الانتقالي بالسعي لتأزيم الوضع في المحافظة

شبوة (ديبريفر) - قالت السلطات المحلية في محافظة شبوة جنوب شرقي اليمن، الجمعة، إن المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات لا يزال يواصل "تمويل أعمال القتل والتخريب بالمحافظة".
ونشر مكتب الإعلام الناطق باسم السلطة المحلية في محافظة شبوة، على صفحته الرسمية في "الفيس بوك" تصريح لمصدر مسؤول" لم يسميه"، اتهم فيه الانتقالي بـ"محاولة استغلال جريمة قتل غادرة طالت أحد منتسبي النخبة الشبوانية، فسارع لغسل دماء القتلة في الوقت الذي كانت قوات الأمن تباشر إجراءات التحقيق في الجريمة وتتعقب مرتكبيها".
يأتي ذلك بعد يوم على اتهام المجلس الانتقالي قوات الحكومة الشرعية بقتل أحد عناصر قوات النخبة الشبوانية التابعة للمجلس، ملوحاً بـ" سيناريوهات لا تخدم الهدف الذي جاء من أجله اتفاق الرياض".
وقال المصدر المحلي المسؤول إن "المجلس الانتقالي مستمر في ممارسة سلوكه المعهود بتمويل أعمال التخريب والقتل، واستهداف أمن المحافظة".
ومساء الخميس، اتهم الانتقالي في بيان، القوات الحكومية، بتعطيل تنفيذ التزامات اتفاق الرياض، من خلال عرقلة عودة قوات النخبة الشبوانية وانتشارها في المحافظة، رغم أنه لم يقم بتنفيذ الالتزامات الخاصة به وهي الانسحاب من عدن وأبين.
وطالب "بضرورة تنفيذ التزامات اتفاق الرياض وتهيئة الظروف الملائمة لتنفيذه ووقف كل الأعمال القمعية التي تستهدف منتسبي قوات النخبة والتهيئة لعودتهم وانتشارهم في مواقعها المحددة، تجنباً لسيناريوهات لا تخدم الهدف الذي جاء من أجله الاتفاق"، حسب تعبير البيان.
ودعا "الوسطاء السعوديين ورعاة اتفاق الرياض، لإدانة تلك الأعمال المتعارضة مع نص وروح الاتفاق"، متوعداً بأنه "لن يقف مكتوف الأيدي أمام تواصل مسلسل الاستهداف لها، باعتبارها قوة وطنية ضاربة".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet