الحوثيون: اليونيسف تعلق دعم الوقود لمؤسسات المياه شمالي اليمن

ديبريفر
2021-01-23 | منذ 1 شهر

صنعاء (ديبريفر) - قالت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، يوم الجمعة، إن منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" علّقت دعم الوقود لمؤسسات المياه والصرف الصحي في مناطق سيطرتها شمالي اليمن.
وأضافت وزارة المياه والبيئة في حكومة الإنقاذ التابعة للحوثيين، في بيان، أن "اليونيسف قررت تعليق دعم وقود التشغيل المقدم للمؤسسات المحلية للمياه ولمحطات معالجة الصرف الصحي ابتداءً من يناير الحالي".
وحذر البيان من "عواقب كارثية إنسانية وبيئية نتيجة التسرع في الإجراء الذي سيؤثر بشكل كبير ومباشر على تشغيل محطات الضخ وبالتالي على إمدادات مياه الشرب".
وأضاف البيان أن "تداعيات هذا القرار لا تنحصر على توقف ضخ المياه فحسب، وإنما سيتسبب في توقف محطات معالجة الصرف الصحي عن العمل؛ ما ينذر بكارثة بيئية وصحية".
وتابع: "علاقات الشراكة القائمة بين الوزارة ويونيسف تستند إلى تعميق العمل الإنساني والتخفيف من معاناة المواطنين، وليس إلى تكريس المعاناة ومضاعفتها".
ودعا البيان اليونيسف إلى التراجع عن قرارها، خاصة في ظل استمرار الحصار الخانق على اليمن، حسب وصفه.
ولم يصدر على الفور تعليق من قبل اليونيسف، لكن المنظمات الأممية سبق أن شكت مرارا من ضعف حاد في تمويل عملياتها باليمن.
والإثنين الماضي هددت وزارة الصحة العامة والسكان في حكومة الحوثيين، بإيقاف عمل منظمة الصحة العالمية بعد قرارها إيقاف دعم المشتقات النفطية عن المنشآت الصحيّة، بدءاً من شهر مارس المقبل.
وقالت وزارة الصحة إن ذلك القرار سيؤدي إلى توقف خدمات 141 مرفقاً صحياً عن العمل، محذرة من "التبعات الكارثية" لهذا القرار على "التدخلات المنقذة للحياة" في المنشآت الصحية، وطالبت المنظمة "بالمراجعة الفورية، قبل فوات الأوان".
ومنذ نحو ست سنوات يشهد اليمن صراعاً دموياً بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي تقوده السعودية، وبين جماعة أنصار الله (الحوثيين) المدعومة من إيران، أدى إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80 بالمئة من السكان بحاجة إلى مساعدات.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet