الحوثيون يعلنون انشقاق قائد عسكري في قوات مدعومة إماراتياً غربي اليمن

ديبريفر
2021-01-28 | منذ 4 أسبوع

قوات تابعة للعميد طارق صالح

الحديدة (ديبريفر) - أعلنت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، انشقاق قائد عسكري في قوات مدعومة إماراتياً، إضافة إلى 150 فرداً آخرين، وانضمامهم إلى الجماعة.
وقالت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء والتي يديرها الحوثيون،  إن قيادة محافظة الحديدة واستخبارات المنطقة العسكرية الخامسة، استقبلت الأربعاء المقدم يحيى عريك، قائد كتيبة اللواء السادس التابع لقوات "طارق عفاش" (مدعومة إماراتيا وتقاتل الحوثيين غربي اليمن) و150 فردا ممن وصفتهم بـ"المغرر بهم"، بكامل عتادهم العسكري.
ونقلت  "سبأ" عن مدير مديرية استخبارات المنطقة العسكرية الخامسة بالساحل الغربي العميد رياض بلذي، قوله إن  نسبة العائدين من صفوف القوات الحكومية والموالية لها، ارتفعت بعد التنسيق لهم للعودة إلى صنعاء .
ولم يصدر تعقيب على الفور من تلك القوات بشأن ما ذكرته الوكالة.
وأواخر ديسمبر الماضي، أعلنت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، عن عودة أكثر من 12 ألفاً من المنشقين عن قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، إلى صنعاء خلال أربع سنوات.
وفي 20 سبتمبر 2016، أصدر رئيس المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين، قراراً بالعفو العام عن كل يمني، مدنياً كان أو عسكرياً، شارك بالقول أو بالفعل في "جريمة العدوان" على اليمن من قبل المملكة العربية السعودية وحلفائها، وصوب موقفه وعدل عن مساندة التحالف أو القتال معه، لكن القرار استثنى بعض الفئات منها كل من استجلب "العدوان" أو "ارتكب جرائم ضد الإنسانية في حق الشعب اليمني وساعد بتحديد الإحداثيات التي أضرت باليمنيين والبنية التحتية لليمن".
وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين الحكومة المعترف بها دولياً، يدعمها تحالف عسكري عربي تقوده السعودية، وجماعة أنصار الله (الحوثيين) المدعومة من إيران. وجعلت هذه الحرب 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، فيما بات الملايين على حافة المجاعة، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، وفق تقديرات الأمم المتحدة. 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet