منظمة العفو الدولية تتهم الامارات بدعم مليشيات متهمة بارتكاب جرائم حرب

ديبريفر
2021-01-30 | منذ 3 شهر

صورة تعبيرية

نيويورك (ديبريفر) - اتهمت منظمة العفو الدولية دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم وتسليح مليشيات متهمة بارتكاب جرائم حرب في عدد من البلدان العربية، وغير خاضعة للمساءلة القانونية.

وقالت المنظمة أنها تمكنت من جمع أدلة كثيرة تشير إلى أن الأسلحة التي تشتريها الإمارات لا يتم استخدامها من قبل قواتها في اليمن، فحسب؛ بل يتم أيضاً نقلها إلى مليشيات غير خاضعة للمساءلة، وبعضها متهم بارتكاب جرائم حرب.

وأعربت العفو الدولية، عن ترحيبها بقرار الرئيس الأمريكي الجديد "جو بايدن" القاضي بتجميد مؤقت لمبيعات الأسلحة إلى السعودية والإمارات.

وقال مسؤول كبير في المنظمة، إن قرار تعليق مبيعات الأسلحة من جانب الولايات المتحدة للبلدين الخليجيين يمثل خطوة إيجابية.

وأشار فيليب ناصيف، مدير برنامج كسب التأييد في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابع لمنظمة العفو الدولية، إلى إن قرار الرئيس بايدن بتجميد مبيعات الأسلحة للبلدين يمثل ارتياحاً طيباً خلافاً لفصل من فصول التاريخ المشين.

وقال، إن هذا التجميد سيسهم في زيادة الضغوط على الدول الأوروبية، لكي تحذو حذوها، وتتوقف عن تأجيج البؤس البشري في اليمن".

مؤكدا إن ما يقرب من 6 أعوام من النزاع في اليمن، الذي أججته عمليات نقل الأسلحة غير المسؤولة، جعل نحو 14 مليون يمني في أشد الحاجة إلى المساعدة الإنسانية.

وكانت واشنطن أعلنت الأسبوع الماضي، تجميد صفقات بيع الأسلحة لكلا من السعودية والإمارات بشكل مؤقت في أول قرار للرئيس المنتخب حديثا جو بايدن منذ دخوله البيت الأبيض وتسلمه مهام الرئاسة بشكل رسمي.

واعتبر مراقبون إن هذا التجميد إجراء روتيني مؤقت في ظل تغير الإدارة الأمريكية وعملية ترتيب الأولويات ومراجعة القرارات السابقة التي اتخذت في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

وتقود السعودية والإمارات منذ مارس 2015 تحالفا عسكريا في اليمن لدعم شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي ضد جماعة أنصار الله (الحوثيين) الموالية لإيران، والتي ماتزال تبسط سيطرتها على العاصمة اليمنية صنعاء وكثير من المدن في شمال وغرب البلاد.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet