تجدد الاشتباكات بين فصيلين تابعين للحزام الأمني المدعوم إماراتيا جنوب البلاد

ديبريفر
2021-02-08 | منذ 3 أسبوع

قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي

أبين (ديبريفر) - تجددت الاشتباكات المسلحة بين فصيلين تابعين لقوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا، في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين،جنوبي اليمن.

وهذه هي المرة الثانية التي يشتبك فيها الفصيلين خلال 72 ساعة فقط، وذلك إثر نزاع بين قائدين أمنيين في القوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي.

ووفقاً لمصدر محلي، فقد اندلعت الاشتباكات في ساعة متأخرة من مساء الأحد، بعدما هاجم منشقون من قوات الحزام الأمني حاجزًا أمنيًا في منطقة دوفس الواقعة بمدينة زنجبار.

وأستخدم الأفراد المنشقون خلال الهجوم، الأسلحة المتوسطة والخفيفة، في تصاعد للتوتر بين قائد الموقع الأمني ونائبه الذي انشق برفقة عدد من العناصر التابعين له.

وبحسب المصدر فإن النزاع بين الفصيلين في قوات الحزام الأمني التي تتمركز في حاجز دوفس الأمني يعود إلى خلافات حول صرف المخصصات المالية اليومية بين قائد النقطة ونائبه.

ودفعت قوات الحزام الأمني بتعزيزات إضافية إلى نقطة دوفس، تحسبا لهجمات مباغتة جديدة.

وكانت اشتباكات مسلحة أندلعت الجمعة بين ذات الفصيلين، ماتسبب بمقتل أحد المدنيين العاملين في المؤسسة العامة للكهرباء، تصادف وجوده في المنطقة مع بدء النزاع بين الطرفين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet