تقرير أممي يؤكد مقتل وإصابة أكثر من ألفين مدني في اليمن العام الماضي

ديبريفر
2021-02-13 | منذ 2 شهر

الحرب تسببت بتشريد أطفال اليمن

نيويورك (ديبريفر) - أكدت الأمم المتحدة، مقتل وإصابة أكثر من 2000 مدني يمني خلال العام الماضي، جراء الصراع الذي لا يزال مستمراً في أفقر بلد عربي منذ ست سنوات.
ووفقاً لتقرير صادر عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، نزح أكثر من 172 ألف شخص باليمن، خلال العام 2020.
وأشار التقرير الأممي إلى أن "قرب القتال من المناطق السكنية أدى إلى أضرار واسعة النطاق للممتلكات المدنية، حيث تضرر أكثر من 4600 منزل ومزرعة، معظمها بمحافظتي الحديدة وتعز غرب وجنوب غرب اليمن".
وقال إن" الهجمات المسلحة أتلفت البنية التحتية الهامة، بما في ذلك النقل والصحة والتعليم والماء والاتصالات السلكية واللاسلكية".
لافتاً إلى أن "طرفي النزاع، دائما ما يتهمان بعضهما باستخدام مناطق مدنية من أجل أنشطة عسكرية".
وتوقع التقرير الأممي أن يساهم استخدام المناطق المدنية من أجل أنشطة عسكرية، في التأثير المدمر على المدنيين.
ولا تزال الحرب مستمرة في اليمن، لأكثر من 6 سنوات، وقد أودت بحياة نحو 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفقاً لتقرير أممية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet