الحكومة اليمنية تقول إن تصعيد الحوثيين في مأرب لم يحقق سوى الفشل الذريع

ديبريفر
2021-02-15 | منذ 2 شهر

تتواصل المعارك العنيفة في مأرب لليوم الثامن على التوالي بين القوات الحكومية مسنودة بمقاتلات التحالف وجماعة الحوثي

عدن (ديبريفر) - قالت حكومة الشراكة اليمنية المعترف بها دولياً، الأحد، أن تصعيد جماعة أنصار الله(الحوثيين) لعملياتها العسكرية في كافة جبهات محافظة مأرب شمال شرقي البلاد، خلال الأسابيع الماضية، كان بإيعاز وتخطيط إيراني، لكنه رغم ذلك "لم يحقق سوى الفشل الذريع".
وأكد وزير الإعلام والثقافة والسياحة في الحكومة اليمنية، معمر الإرياني، عبر منشور على حسابه الرسمي في "تويتر"، أن المئات من مقاتلي جماعة الحوثي وقياداتها وعناصرها المغرر بهم قتلوا في صحاري ووديان وجبال مأرب التي تحولت إلى محرقة لعتاد الجماعة الذي زعم أنه "منهوب من معسكرات الدولة".
ووفقاً للإرياني، تتكبد جماعة الحوثي خسائر بشرية فادحة وغير مسبوقة منذ تصعيدها الأخير على مأرب.
واتهم الإرياني، جماعة الحوثي" بالدفع بأبناء القبائل والمهمشين والأطفال على شكل أمواج بشرية في هجمات انتحارية على خطوط النار، بينما تحتفظ بعناصرها السلالية والعقائدية في الخطوط الخلفية" حد قوله.
مشيراً إلى أن القوات الحكومية المسنودة بالقبائل ومقاتلات التحالف، تتصدى" بكل بسالة لتصعيد جماعة الحوثي".
وصعدت جماعة الحوثي من حدة هجماتها على مدينة مأرب التي تستميت القوات الحكومية، بمساندة مقاتلات التحالف، في الدفاع عنها لليوم الثامن.
وفي وقت سابق الأحد، أعلنت القوات الحكومية إحباط هجوم لجماعة الحوثي، بطائرة مفخخة في محافظة مارب.
وقال المركز الإعلامي للقوات الحكومية، عبر حسابه على تويتر، إن "الجيش الوطني أسقط طائرة مُسيّرة مفخخة تابعة للحوثيين، أثناء تحليقها باتجاه مواقع عسكرية في جبهة صِرواح غربي محافظة مأرِب".
وهذه الطائرة الثانية التي تعلن القوات الحكومية إسقاطها خلال أيام في مأرِب.
والخميس الماضي، أعلنت وزارة الدفاع في حكومة الشراكة اليمنية، عبر موقعها السمي "26 سبتمبر" تمكن القوات الحكومية من إسقاط طائرة استطلاعية تابعة للحوثيين في جبهة المَخْدَرة أثناء محاولتها الاقتراب من مواقع عسكرية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet