ترشيح منظمة حقوقية يمنية لجائزة نوبل للسلام

ديبريفر
2021-02-21 | منذ 6 يوم

فريق منظمة "مواطنة" لحقوق الإنسان في اليمن

لندن (ديبريفر) - أعلن تحالف حقوقي أميركي، ترشيح منظمة "مواطنة" اليمنية لحقوق الانسان، والحملة الدولية لمناهضة تجارة الاسلحة ومقرها لندن، لجائزة نوبل للسلام نظير سجلهما الحافل في مقاومة الحروب وتجارة الاسلحة، والدفاع عن قيم المساءلة، وعدم الافلات من العقاب.
ووفقاً لمصادر حقوقية، تضم قائمة الترشيحات لنيل الجائزة العالمية الشهيرة هذا العام المعارض الروسي اليكسي نافالني، ومنظمة الصحة العالمية، والناشطة المدافعة عن المناخ جريتا تونيري، والرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب عن دوره في تطبيع العلاقات مع اسرائيل.
كما أن من بين المرشحين هذا العام لجنة حماية الصحفيين، ومقرها الولايات المتحدة، وزينب الغزوي الصحفية السابقة في مجلة شارلي إبدو الفرنسية، إضافة إلى منظمة مراسلون بلا حدود ومقرها فرنسا، وضم المرشحون حلف شمال الأطلسي والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
وقالت رضية المتوكل في منشور على صفحتها في الفيس بوك، إن هذا الترشيح عزز من شعور فريق "مواطنة، بالقوة.
وتابعت " المعلومة قوة، هذا ما تؤمن به مواطنة، وعلى الرغم من صعوبة جمع القصص المؤلمة والمخاطر التي تصاحب العمل، يظل فريق مواطنة مخلصاً لرفع أصوات الضحايا وبناء ذاكرة حقوقية".
مؤكدة أن "هذه الذاكرة هي حجر الزاوية لعمل مواطنة في المناصرة والدعم القانوني والسعي لتحقيق العدالة والإنصاف في اليمن".
مضيفة: "إن عملنا في مجال حقوق الإنسان هو طريقتنا للدفع بإتجاه السلام ، وجهودنا في المساءلة هي الطريقة التي نسعى بها لجعل أي سلام في اليمن دائمًا".
مشيرة إلى أنه و"طوال فترة الحرب ، ساعد التضامن الدولي في تضميد بعضاً من ندوب الحرب التي علقت بأرواحنا ، وساعدنا على مواصلة عملنا ، وغذى الأمل في أن نرى يمنًا عادلًا بلا حرب".
ونجحت المنظمة اليمنية الحقوقية غير الحكومية، التي يقودها الزوجان الناشطان الحقوقيان رضية المتوكل وعبدالرشيد الفقيه، في توثيق الخسائر البشرية في المجتمعات المحلية، والمئات من الانتهاكات التي ارتكبتها جميع أطراف الحرب المستمرة منذ ست سنوات في اليمن، كما وثقا الأضرار التي لحقت بالمواقع الثقافية والآثار الوطنية اليمنية.
واستندت لجنة الأصدقاء المعنية بالتشريعات الوطنية في الولايات المتحدة إلى تقارير "مواطنة" في الضغط على الكونجرس لتقييد المشاركة الأمريكية في النزاع اليمني وزيادة المساعدات الإنسانية.
وساهمت تقارير "مواطنة" في تعزيز موقف الأمم المتحدة بشأن النزاع اليمني
وترأس رضية المتوكل منظمة "مواطنة" لحقوق الإنسان، وقد اختارتها مجلة "تايم" الأمريكية ضمن أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم لعام 2019 في إعلانها عن القائمة مساء 17 أبريل 2019.
واختيرت رضية لجهودها عبر منظمة "مواطنة"، ويأتي هذا الحدث بالتزامن مع الذكرى السادسة لتسجيلها رسمياً في 23 أبريل 2013.
ومواطنة لحقوق الإنسان منظمة يمنية مستقلة تشارك في الدفاع عن حقوق الإنسان، بدأت نشاطها في العام 2007، و حصلت المنظمة على تصريح عمل في 23 أبريل 2013.
ووفقاً للمجلة الأمريكية، لفتت رضية أنظار العالم إلى معاناة اليمنيين في جولات المناصرة التي قامت بها في أوروبا وأمريكا، ومن بينها تقديم شهادة أمام الكونغرس الأمريكي في مارس 2019.
وكُرّمت رضية في عديد محافل دولية وحقوقية، واختيرت مدافعة عن حقوق الإنسان وحرية التعبير من الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومركز الخليج لحقوق الإنسان عام 2017، وجائزة المناصر الدولي من كلية كولومبيا للقانون عام 2017 بالتشارك مع عبد الرشيد الفقيه المدير التنفيذي للمنظمة.
كما حصلت "مواطنة" على جائزة هرانت دينك من تركيا عام 2018، ووسام روجر بالدوين للحرية من منظمة حقوق الإنسان أولاً في نفس العام.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet