وفد الحكومة اليمنية يحمل الحوثيين مسؤولية فشل مشاورات الأسرى في عمّان

ديبريفر
2021-02-22 | منذ 6 يوم

هادي هيج

عمان (ديبريفر) - حمّل رئيس وفد الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، في مشاورات الأسرى، هادي هيج، جماعة أنصار الله (الحوثيين) مسؤولية إفشال مشاورات عمّان التي انتهت يوم الأحد دون التوصل إلى اتفاق.
وقال هيج في تغريدتين على "تويتر" مساء الأحد، إن "وفد الحوثيين أصر على إفشال جولة المشاورات خاصة بعد رفع تصنيف الإرهاب عنهم (في إشارة إلى إلغاء الولايات المتحدة تصنيف الجماعة منظمة إرهابية)، رغم تقديم وفد الحكومة الكثير من التنازلات كونه ملف إنساني".
وأضاف: "استمر الحوثيون في التعنت ووضعوا العراقيل للإفشال، والمطالبة بأسماء مجهولة دائما ما يكرروها، إضافة إلى رفضهم الالتزام بما اتفق عليه في عمان 3 ومحاولة تجاوزها".
وكان هدفهم تجاوز ما اتفق ووقع عليه سابقا باي شكل كان
وذكر المسؤول الحكومي، أن الحوثيين رفضوا إخراج ومبادلة الصحفيين عمران، الوليدي، حامد، المنصوري، وكذا المختطفين المدنيين من أكاديميين وكبار السن والمرضى رغم الجهود التي بذلها الوفد الحكومي من أجل الضغط عليهم بالمضي قدماً دون جدوى، وتم إفشال الجولة، وعدم التجاوب مع كل الدعوات، حسب قوله.
وأشار إلى أن "هدف الحوثيين كان تجاوز ما اتفق ووقع عليه سابقا بأي شكل كان".
وكان رئيس وفد الحوثيين إلى مشاورات عمان رئيس لجنة شؤون الأسرى، عبد القادر المرتضى، اتهم الجانب الحكومي بالتسبب في إفشال المشاورات وهو ما أدى إلى رفعها من دون إحراز أي تقدم.  
وقال المرتضى، في تغريدة على تويتر، إن وفد جماعته "حاول بكل الطرق إنجاح الجولة، وقدّم عدداً من  المقترحات المنصفة لتجاوز الخلافات لكن دون جدوى". 
وفي وقت سابق الأحد، أعرب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، عن "خيبة أمله" لانتهاء جولة المشاورات "دون اتفاق" على تبادل للأسرى.
وقال غريفيث في بيان إنه "على الرغم من أن الأطراف لم تتفق على الإفراج عن أسرى خلال هذه الجولة من المحادثات، لكنها التزمت بمواصلة مناقشة معايير عملية إطلاق موسعة في المستقبل".
وحث غريفيث الطرفين على "مواصلة مناقشاتهما ومشاوراتهما، والانتهاء من تنفيذ ما اتفقا عليه، وتوسيع الترتيبات لإطلاق سراح المزيد من المعتقلين قريبا".
ودعا إلى "الإفراج غير المشروط عن جميع المرضى والجرحى وكبار السن والأطفال المعتقلين والمدنيين المحتجزين بمن فيهم النساء والصحفيون".
وكانت المحادثات قد بدأت في الأردن في 24 يناير الماضي بهدف الإفراج عن 300 أسير  بينهم مسؤولون بارزون كشقيق الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet