الخارجية اليمنية تؤكد أهمية استكمال "اتفاق الرياض" و"انكسار" هجوم الحوثيين على مأرب

ديبريفر
2021-02-25 | منذ 2 شهر

لقاء وزيري الخارجية اليمني والإماراتي

أبو ظبي (ديبريفر) - تصدر "اتفاق الرياض" الموقع بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، وهجوم جماعة أنصار الله (الحوثيين) على محافظة مأرب أجندة لقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الحكومة اليمنية أحمد بن مبارك، ونظيره الإماراتي عبدالله بن زايد يوم الأربعاء.
وأكد الوزير اليمني، أهمية استكمال تنفيذ الشق الأمني والعسكري من اتفاق الرياض حتى تقوم الحكومة اليمنية بمهامها في تطبيع الأوضاع المعيشية والخدمية في عدن من خلال تنفيذ الخطط والبرامج الحكومية للتعافي الاقتصادي وتحقيق التنمية وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في عدن والرياض.
وقال إنه  "رغم التحديات التي تواجهها الحكومة اليمنية إلا أن هناك إصرار على توفير الخدمات والمساهمة في عملية التعافي الاقتصادي للبلاد وتحسين الأوضاع المعيشية وعودة مؤسسات الدولة".
وبشأن الوضع في مأرب أشار وزير الخارجية اليمني، إلى أن هجوم الحوثيين على المحافظة الغنية بالنفط انكسر أمام قوات الحكومة المعترف بها دولياً.
وأضاف ابن مبارك أن "الحوثيين يقابلون الجهود الأممية والأمريكية لإحلال السلام في اليمن بتصعيد عسكري واستهداف للأعيان المدنية ومعسكرات اللاجئين".
وجدد التزام الحكومة اليمنية بمواصلة انخراطها الإيجابي في جهود إحلال السلام الشامل والمستدام في اليمن لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، وفقا للمرجعيات الثلاث المتوافق عليها محلياً والمدعومة إقليمياً ودولياً في إشارة إلى المبادرة الخليجية وآليتها ومخرجات مؤتمر الحوار والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمها 2216.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet