نزوح 14 ألف يمني خلال 3 أسابيع بسبب القتال في مأرب

ديبريفر
2021-03-02 | منذ 2 شهر

يعيش النازحون أوضاعاً إنسانية مأساوية

مأرب (ديبريفر) - أعلنت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، نزوح أكثر من 14 ألف شخص خلال 3 أسابيع بسبب المواجهات العنيفة الدائرة في محافظة مأرب شرقي البلاد.
وقالت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين التابعة للحكومة اليمنية، في تقرير مساء الإثنين، إنه "تم رصد نزوح 2059 أسرة، تتكون من 14 ألفاً و413 فردا، جراء المواجهات في محافظة مأرب منذ 6 فبراير الماضي، وحتى نهاية الشهر".
وأضاف أن "هؤلاء نزحوا إلى مناطق أخرى آمنة في محافظة مأرب، أبرزها مديرية صرواح ومدينة مأرب ".
وناشد التقرير المنظمات الدولية الإغاثية "التحرك العاجل لتقييم وضع النازحين والتخفيف من معاناتهم".
كما دعا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى "ممارسة الضغط على الحوثيين لوقف هجماتهم على مأرب، واستهداف النازحين وتجنيبهم مراحل جديدة من النزوح".
ووفقاً للتقرير فقد جاء آلاف النازحين إلى محافظة مأرب من محافظاتهم هربا من القتال الدائر في البلاد منذ سنوات، وأجبرهم القتال مؤخراً في مأرب على خوض تجربة النزوح مرة أخرى.
ومنذ فبراير الماضي صعدت جماعة أنصار الله (الحوثيين) من هجماتهم في محافظة مأرب من أجل السيطرة عليها، كونها تعد أهم معاقل الحكومة اليمنية والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet