السلطات المحلية بتعز تستعيد عدد من القطع الأثرية المفقودة

ديبريفر
2021-03-05 | منذ 1 شهر


تعز (ديبريفر) - تمكنت السلطات المحلية والأمنية بمحافظة تعز من ضبط وإستعادة عدد من القطع الأثرية النفيسة، أثناء محاولة تهريبها الى خارج المدينة خلال العام الماضي، حسبما أفاد مسؤول محلي.

وذكر أحمد جسار، مدير عام الأثار بتعز في تصريحات إعلامية الخميس، إن إجمالي ما تم استعادته خلال العام 2020 بلغ أكثر من 27 قطعة أثرية متنوعة، ما بين نحاسيات وسيوف وتماثيل ومخطوطات.

وأضاف أن الأجهزة الأمنية تمكنت من إحباط، عدد من عمليات التهريب لتلك القطع في النقاط الأمنية وحواجز التفتيش الواقعة في ضواحي المدينة قبل أن يتم إعادة تلك المضبوطات للجهات المعنية.

ولفت المسؤول المحلي إلى قيام بعض المواطنين بإعادة أربع قطع أثرية أخرى، خلال الأسبوع الماضي، تشمل تمثالين ومزهرية وقرن، يعود تاريخ بعضها إلى ماقبل ظهور الإسلام.

داعيا في الوقت ذاته المواطنين إلى المبادرة والتعاون في إعادة ما لديهم من مقتنيات أثرية مفقودة، والتي تمثل إرثاً حضارياً للمدينة ولليمن عموماً.

وتعرضت المتاحف الوطنية في تعز ،منذ بدء الحرب في اليمن قبل ست سنوات، لأعمال نهب وسلب، بالإضافة لتعرض أجزاء منها للدمار والخراب نتيجة القصف الجوي والمدفعي الذي تعرضت له،ما أدى لتلف وإحراق بعض تلك الأثار، فيما يعتقد أن عددا منها ما يزال مطمورا تحت أنقاض المباني المهدمة.

وبحسب مسؤولين، فقد أستطاعت الأجهزة الأمنية والسلطات المحلية في السنوات الخمس الأخيرة، إستعادة مايقارب 14 ألف قطعة أثرية.

 وفي يونيو 2019 ،كشف وموقع "لايف ساينس" الأمريكي المتخصص في العلوم والآثار، أن نحو 100 قطعة أثرية يمنية بيعت خلال الأعوام الماضية في مزادات علنية ، في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والإمارات، لقاء مبالغ تقدر بمليون دولار أميركي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet