الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين بابتزاز المجتمع الدولي لتحقيق مكاسب سياسية ومادية

ديبريفر
2021-03-06 | منذ 1 شهر

معمر الإرياني

عدن (ديبريفر) - اتهمت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، جماعة أنصار الله (الحوثيين)، بابتزاز المجتمع الدولي بملف خزان النفط العائم "صافر"، لتحقيق مكاسب سياسية ومادية.
وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحة في الحكومة اليمنية، معمر الإرياني، في تغريدات على "تويتر"، مساء الجمعة، إن جماعة الحوثيين "تواصل المراوغة والتلاعب بملف ناقلة النفط صافر الراسية قبالة ميناء رأس عيسى بمدينة الحديدة، وتضع المزيد من العراقيل والعقبات بعد تراجعها للمرة الرابعة عن اتفاق يتيح وصول الفريق الفني التابع للأمم المتحدة ومباشرة مهمة تقييم وصيانة الناقلة".
وأضاف الإرياني أن الحوثيين يتخذون ناقلة صافر كقنبلة موقوتة لابتزاز المجتمع الدولي في سبيل تحقيق مكاسب سياسية ومادية دون اكتراث بالعواقب الخطيرة لتسرب أو غرق أو انفجار الناقلة.
وأشار إلى أن ذلك "يضع اليمن والمنطقة والعالم برمته أمام كارثة بيئية واقتصادية وإنسانية وشيكة وغير مسبوقة".
واستطرد الوزير اليمني متسائلاً، "هل بات المجتمع الدولي يدرك أننا أمام ميليشيا إرهابية شعارها الموت ولا تأبه بالقرارات الدولية، وتتخذ من الناقلة صافر أداة للضغط والابتزاز والمساومة في مواجهة الحكومة الشرعية والإقليم والعالم، دون أي اكتراث بحياة اليمنيين ومصالح اليمن، ولا العواقب الكارثية التي ستمتد لعقود قادمة؟".
والأسبوع الماضي، أعلنت الأمم المتحدة، عن "تأخير جديد" لوصول خبرائها إلى ناقلة النفط "صافر"، بسبب "طلبات إضافية" من قبل الحوثيين.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، في مؤتمر صحفي: "تلقينا من جماعة الحوثيين طلبات إضافية تتعلق بالأمور اللوجستية وترتيبات أمنية ونجري مناقشات معهم في محاولة لحل هذه المسائل".
وأضاف: " من الصعب الآن تحديد موعد وصول فريق الخبراء إلى الناقلة في ضوء هذه التطورات".
من جهتها نفت جماعة الحوثيين تقديم طلبات إضافية، ووصفت التصريحات الأممية بأنها "مضللة"، "تهدف للتغطية على تسبب الأمم المتحدة في تأخير تنفيذ اتفاق الصيانة العاجلة والتقييم الشامل للناقلة، وممارسة الضغوط لتمرير مخالفاتها للاتفاق".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet