برلماني يمني: السلام سيتحقق حينما ينتهي الإنقلاب وتستعاد مؤسسات الدولة

ديبريفر
2021-03-13 | منذ 1 شهر

شوقي القاضي
اسطنبول (ديبريفر) - حذر برلماني في مجلس النواب اليمني، السبت، من مؤامرة أممية وأمريكية تستهدف إنقاذ جماعة أنصار الله (الحوثيين) المدعومة من إيران، ومنحها فرصة جديدة لإلتقاط أنفاسها وإعادة ترتيب صفوفها.

وقال النائب البرلماني شوقي القاضي، إن صمت الأمم المتحدة والدول الغربية المريب طيلة الفترة التي تعرضت فيها محافظة مأرب لأشرس هجوم عسكري، وحديثها الآن عن أهمية السلام ووقف إطلاق النار، في هذا الوقت تحديدا، والذي تتكبد فيه المليشات الحوثية هزائم ميدانية كبيرة يضع كثير من علامات الاستفهام والتعجب.

وأشار في تغريدة على موقعه الرسمي بتويتر، ان " وقف الحرب في هذه المرحلة معناه إنقاذ الحوثيين لإعادة ترتيب صفوفهم، ومعناه خذلان وخيانة أبطال وشهداء وجرحى الجيش وأحرار القبائل وشباب المقاومة".

يأتي ذلك بعد ساعات على الكشف عن مبادرة أمريكية للسلام في اليمن تتضمن وقف كامل للعمليات العسكرية وفتح المطارات والموانئ اليمنية.

وأضاف شوقي القاضي، بأن السلام وإنقاذ الحالة الإنسانية في اليمن سيتحققا بهزيمة مليشيا الحوثي الإرهابية عسكرياً، وتحرير المحافظات اليمنية ومواطنيها من جرائمها، وإنهاء الانقلاب، واستعادة الدولة وتعزيز مؤسساتها والالتزام بقيم ومبادئ الدستور والقانون.

وكان المبعوث الأمريكي الخاص الى اليمن تيم ليندر كينج أعلن الجمعة عن خطة لوقف إطلاق النار على مستوى اليمن، تشمل عناصر من شأنها أن تعالج على الفور الوضع الإنساني المتردي بشكل مباشر.

ولفت إلى أن هذه الخطة معروضة على قيادة الحوثيين منذ عدة أيام"، مشيرا أنه"سيعود فورًا عندما يكون الحوثيون مستعدين للتحدث".

وفي وقت لاحق من مساء الجمعة، أعلنت جماعة الحوثي على لسان متحدثها الرسمي محمد عبدالسلام رفض الخطة الأمريكية، مؤكدا أنها لم تأتي بأي جديد.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet