هيومن رايتس تدعو الحوثيين لمحاسبة المسؤولين عن قتل المهاجرين في صنعاء

ديبريفر
2021-03-16 | منذ 1 شهر

مهاجرون أفارقه في اليمن - أرشيف

بيروت (ديبريفر) - دعت منظمة حقوقية دولية، اليوم الثلاثاء، جماعة أنصار الله (الحوثيين) إلى التوقف عن احتجاز المهاجرين في مرافق احتجاز سيئة، ومحاسبة المسؤولين عن إطلاق مقذوفات على مركز احتجاز للمهاجرين في صنعاء أدت إلى مقتل العشرات.
قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش'' في بيان صحفي اطلعت عليه وكالة "ديبريفر" للأنباء، إن عشرات المهاجرين ماتوا احتراقاً بعد أن أطلقت قوات الأمن التابعة للحوثيين مقذوفات مجهولة على مركز احتجاز للمهاجرين في صنعاء، ما تسبب في حريق.
واتهمت المنظمة الحوثيين بمنع أقارب الضحايا والوكالات الإنسانية من الوصول إلى الجرحى الذين تلقوا العلاج في مستشفيات العاصمة، ومعظمهم من الإثيوبيين الذين كانوا يحتجون على ظروفهم في مركز الاحتجاز.
وشدد البيان "على جماعة الحوثيين السماح فورا للفِرق الإنسانية بمساعدة المحتاجين إلى مساعدات طبية أو غيرها".
وتابع " على سلطات الحوثيين احتجاز المهاجرين فقط استثنائيا كملاذ أخير، والتأكد من أن مراكز احتجاز وترحيل المهاجرين تستوفي المعايير الدولية".
وحثت البيان فريق الخبراء البارزين الدوليين والإقليميين بشأن اليمن التابع للأمم المتحدة، على إدراج الحادثة في تحقيقاته الجارية حول انتهاكات حقوق الإنسان في البلد.
قالت نادية هاردمان، باحثة حقوق اللاجئين والمهاجرين في هيومن رايتس ووتش: "يشكّل استخدام الحوثيين المتهور للأسلحة، والذي أدى إلى موت عشرات المهاجرين الإثيوبيين احتراقا، تذكيرا مروّعا بالمخاطر المحدقة بالمهاجرين في اليمن الذي مزقته الحرب".
وأضافت "على سلطات الحوثيين محاسبة المسؤولين والتوقف عن احتجاز المهاجرين في مرافق احتجاز سيئة تهدّد حياتهم وأوضاعهم".
وأكدت هيومن رايتس ووتش أنها تلقت مقاطع فيديو تؤكد روايات الشهود الذين التقتهم من المحتجزين في المركز التابع لمصلحة الهجرة والجوازات والجنسية بصنعاء.
 وفي 7 مارس الجاري وأفادت الأمم المتحدة الأحد الماضي بأن حريقا أودى بحياة مهاجرين وحراس في مركز احتجاز في صنعاء باليمن، مشيرة لإصابة العشرات.
وقالت مديرة المنظمة الدولية للهجرة للشرق الأوسط وشمال إفريقيا كارميلا غودو إن السبب وراء الحريق لا يزال مجهولا، وأن تلك الكارثة تعد واحدة من العديد من المخاطر التي واجهها المهاجرون خلال السنوات الست الماضية من الأزمة في اليمن.
واتهمت منظمة "مواطنة لحقوق الإنسان" في بيان جماعة الحوثيين بالتسبب في مقتل وإصابة عشرات المهاجرين الأفارقة ومنع الوصول إلى المصابين، والسعي إلى منع انتشار المعلومات المتعلقة بضحايا الحريق وحول الحريق نفسه.
من جهتها طالبت الحكومة اليمنية  المعترف بها دولياً بإجراء تحقيق دولي "شفاف ومستقل" لكشف تفاصيل الحادثة ومحاسبة المتورطين فيها

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet