مصادر: الحكومة الشرعية ماتزال متواجدة في قصر معاشيق الرئاسي

ديبريفر
2021-03-16 | منذ 1 شهر

قصر معاشيق - عدن
عدن (ديبريفر) - نفت مصادر حكومية ودبلوماسية يمنية متطابقة، الأنباء التي تحدثت عن مغادرة أعضاء الحكومة اليمنية للبلاد، في أعقاب اقتحام محتجين غاضبين باحة قصر معاشيق في العاصمة المؤقتة للبلاد.

وأشارت المصادر أن رئيس ووزراء الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، مايزالون متواجدين في مقر إقامتهم داخل قصر معاشيق الرئاسي بمدينة عدن،أقصى جنوبي اليمن.

وقال سفير اليمن لدى المملكة الغربية، عزالدين الأصبحي، في منشور على صفحته الرسمية بفيسبوك، أنه تواصل هاتفيا منذ قليل مع رئيس الحكومة الشرعية معين عبدالملك في مكتبه بقصر معاشيق الذي مازال متواجدا فيه مع كامل طاقمه الحكومي.

وكان عشرات من المحتجين الغاضبين، اقتحموا صباح الثلاثاء، بوابات القصر الرئاسي الذي تتخذ منه الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً مقراً لها.

وقالت مصادر محلية، أن القوات المكلفة بحماية وتأمين القصر أطلقت الأعيرة النارية في الهواء لتفريق المحتجين الذين حملوا أعلام اليمن الجنوبي ولافتات تطالب الحكومة بتنفيذ القرارات الرئاسية بشأن أوضاع المتقاعدين ومن تم تسريحهم قسراً من وحدات الجيش والأمن.

وقال مصدر حكومي لوكالة "ديبريفر"  إن المحتجين يمثلون "فصائل مدعومة من جهات تخريبية تستهدف تقويض جهود الحكومة".

وتداولت عدد من المواقع الأخبارية، أنباء غير مؤكدة حول مغادرة أعضاءالحكومة لقصر معاشيق الرئاسي بواسطة زوارق بحرية .

وأعاد هذا إقتحام أنصار الإنتقالي اليوم لقصر معاشيق إلى الأذهان ذكريات صيف 2019 الدامية التي شهدتها المدينة حينما هاجم مسلحو المجلس الإنتقالي قوات الحكومة الشرعية وخاضوا معها اشتباكات مسلحة، انتهت باقتحام مقر الحكومة والسيطرة على جميع المعسكرات ومؤسسات الدولة الرسمية التي مايزال الإنتقالي يسيطر عليها حتى اليوم.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet