البعثة الأممية تعرب عن قلقها من تصاعد نوبات العنف في الحديدة

ديبريفر
2021-03-17 | منذ 1 شهر

بعثة الأمم المتحدة في الحديدة - أرشيف

الحديدة (ديبريفر) - أعربت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، مساء الثلاثاء، عن قلقها إزاء نوبات العنف المتصاعد المقلقة في محافظة الحديدة غربي اليمن خلال الأسابيع القليلة الماضية.
وقالت البعثة الأممية في بيان اطلعت عليه "ديبريفر"، إن" الضربات الجوية والقصف المدفعي على المناطق السكنية في مدينة الحديدة تشكل انتهاكاً لاتفاقية ستوكهولم وأثرت بشدة على السكان".
معربة عن آسفها" للخسائر والإصابات التي لحقت بالمدنيين الأبرياء بمن فيهم الأطفال خلال هذه الحوادث"، وداعية أطراف الصراع إلى "استئناف الحوار لوقف نوبات العنف المتصاعد في الحديدة".
وشددت البعثة الأممية على "أهمية استئناف الآليات المشتركة التي توفر إطار خفض التصعيد عملها لمنع مثل هذا العنف وحماية المدنيين الذين تحملوا وطأة هذه الأعمال العدائية الأخيرة".
مؤكدة " مواصلة جهودها لدعم الأطراف للالتقاء من أجل التنفيذ الكامل لبنود اتفاق الحديدة، مع تذكيرهم بالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية".
وكانت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، توصلت مع جماعة أنصار الله (الحوثيين) خلال جولة مفاوضات السلام بالسويد نهاية ديسمبر 2018م، إلى اتفاق بشأن الحديدة، تضمن إعادة الانتشار المشترك للقوات من مدينة الحديدة وموانئها، الحديدة والصليف ورأس عيسى، إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة والموانئ.
لكن الاتفاق لم ينفذ بسبب خلافات بين الطرفين حول تفاصيله، وسط اتهامات متبادلة بالخروقات للهدنة الأممية ومعارك متجددة من حين لآخر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet