قيادي حوثي سابق يطالب بعودة بنعمر كمبعوث أممي في اليمن

ديبريفر
2021-03-27 | منذ 2 شهر

صالح هبرة

برلين (ديبريفر) - طالب قيادي حوثي سابق بعودة المبعوث الأممي الأسبق جمال بنعمر إلى اليمن للإمساك بزمام ملف الأزمة اليمنية مجدداً، للمساعدة في حلحلة هذا الملف المعقد والشائك.

ويعتقد صالح هبرة الذي تولى في السابق رئاسة المكتب السياسي لجماعة أنصار الله (الحوثيين) حتى سبتمبر من العام 2014، أن إعادة بنعمر كمبعوث خاص للأمم المتحدة سيلقى ترحيباً واسعاً من الأطراف اليمنية.

وقال في منشور على صفحته بالفيسيوك، السبت، إن جمال بنعمر يدرك تماما جذور المشكلة في اليمن والسبب الحقيقي وراء اندلاع الحرب، كما أن لديه من الخبرة والحنكة السياسية ما يجعله قادرا على المساعدة في وقف الحرب المشتعلة منذ سنوات، ولم يجن منها اليمنيون سوى الموت والدمار.

لافتاً إلى أن مقابلة بنعمر الأسبوع الماضي مع قناة الجزيرة الأخبارية تضمنت رسائل مهمة، يجب أن تأخذها جميع الأطراف والمجتمع الدولي بعين الاعتبار من أجل إيجاد تسوية سياسية في اليمن.

وقال هبرة الذي كان رئيساً لما يسمى بالمكتب السياسي للحوثيين، في نشر على صفحته بالفيسبوك، إنه يعتقد بان تكليف بنعمر سيلقى ترحيبا من قبل الكثير.

وأضاف: تعتبر مقابلة المبعوث الأممي السابق لدى اليمن؛ الدكتور جمال بن عمر في قناة الجزيرة بخصوص الوضع في اليمن وما تتضمنه من رسائل

وأوضح، "لقد شخص جذر المشكلة والسبب الحقيقي للحرب وهو صراع النفوذ، لذلك فالحل الوحيد الذي قد يساعد في تجاوز الأزمة يكمن في أن تتفق جميع الأطراف اليمنية على تقاسم السلطة عبر الجلوس على طاولة الحوار".

والأربعاء الماضي، عاد مبعوث الأمم المتحدة الأسبق الى اليمن، ليثير الجدل مجدداً في الأوساط السياسية، من خلال لقاء تلفزيوني له مع برنامج بلاحدود الذي تبثه قناة الجزيرة الأخبارية.

وأتهم بنعمر الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح بمساعدة الحوثيين في إجتياحهم المسلح للعاصمة صنعاء وباقي المدن اليمنية، كما اتهمه بتنفيذ ثورة مضادة منذ التوقيع على المبادرة الخليجية، إضافة لبقاء سيطرته ونفوذه على أجهزة الدولة العسكرية والمدنية رغم تسليمه السلطة.

ووصف إنقلاب الحوثيين في سبتمبر 2014 بـ"الخطأ الكبير"، وقال إن تدخل التحالف العربي الذي تقوده السعودية فاقم من المشكلة وعطل كل الجهود الرامية لإحياء العملية السياسية في اليمن.

وكان المغربي جمال بنعمر قد عمل مبعوثًا أمميًا إلى اليمن خلال الفترة من 2011 وحتى نهاية مارس 2015، ليخلفه بعد ذلك في المهمة الدبلوماسي الموريتاني اسماعيل ولد الشيخ أحمد ومن ثم البمعوث الحالي مارتن غريفيث وهو بريطاني الجنسية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet