الخارجية اليمنية تعتبر رد الحوثيين على المبادرة السعودية ارتهان لأجندة إيران

ديبريفر
2021-03-28 | منذ 3 شهر

لقاء جمع ابن مبارك وغريفيث في الرياض يوم الأحد

الرياض (ديبريفر) - اعتبر وزير الخارجية في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، أحمد بن مبارك، تصعيد هجمات جماعة أنصار الله (الحوثيين) مؤخراً، تأكيد على ارتهانها لأجندة إيران المزعزعة لأمن واستقرار المنطقة.
وقال الوزير اليمني خلال لقائه اليوم الأحد، في الرياض مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، إن حكومته حريصة على تحقيق السلام المستدام المبني على المرجعيات الأساسية.
وأضاف أن رد الحوثيين على المبادرة السعودية عبر تصعيد الهجمات يؤكد مدى ارتهان الجماعة لأجندة إيران المزعزعة لأمن واستقرار المنطقة.
فيما أكد غريفيث مواصلة الجهود الدبلوماسية لإنهاء الحرب والتخفيف من آثار الأزمة الإنسانية التي يعاني منها اليمنيون، بحسب المصدر نفسه.
ووفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في الرياض وعدن، بحث الطرفان مجمل التطورات على الساحة اليمنية والمبادرة السعودية والجهود الدولية الرامية لإيقاف الحرب وتحقيق السلام المستند على مرجعيات المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.
وأعلنت السعودية، الإثنين الماضي، مبادرة لحل الأزمة اليمنية، تتضمن وقف  إطلاق نار شامل تحت مراقبة الأمم المتحدة وفتح مطار صنعاء الدولي لوجهات دولية وإقليمية محددة، وإيداع الضرائب والإيرادات الجمركية للسفن والمشتقات النفطية من ميناء الحديدة غربي اليمن، بالبنك المركزي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet