تحقيق أممي يحمّل الحوثيين مسؤولية استهداف مطار عدن في ديسمبر

ديبريفر
2021-03-30 | منذ 3 أسبوع

من تفجير مطار عدن في ديسمبر 2020

نيويورك (ديبريفر) - خلص تحقيق أجراه فريق من خبراء الأمم المتحدة إلى أن جماعة أنصار الله (الحوثيين) نفذت الهجوم على مطار عدن في ديسمبر الماضي والذي أسفر عن مقتل 22 على الأقل، لدى وصول أعضاء الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.
وقال دبلوماسيان مطلعان إن خبراء الأمم المتحدة قدموا تقريرهم إلى لجنة العقوبات المتعلقة باليمن خلال مشاورات خلف الأبواب المغلقة يوم الجمعة، لكن روسيا منعت نشره على نطاق أوسع.
ولم يوضح الدبلوماسيان اللذان طلبا عدم نشر اسميهما نظرا لحساسية الأمر، سبب منع روسيا نشر النتائج، وفقاً لوكالة "رويترز".
وأضاف الدبلوماسيان أن "لجنة خبراء الأمم المتحدة خلصت إلى أن الحوثيين اأطلقوا صواريخ على مطار عدن من موقعين كانا تحت سيطرتهم في ذلك الحين، وهما مطار تعز ومركز للشرطة في ذمار".
وذكر أن "عملية إطلاق الصواريخ من الموقعين الخاضعين لسيطرة الحوثيين كانت منسقة".
وأشار الدبلوماسيان إلى أن "الخبراء وجدوا أن الصواريخ من نفس نوع صواريخ استخدمها الحوثيون في السابق".
وأكدا أن "جميع الأدلة تشير إلى عدم وجود أي طرف يمني آخر لديه القدرة أو التكنولوجيا لشن مثل هذا الهجوم".
وتعرض مطار عدن لهجوم  في 30 ديسمبر الماضي، لحظة وصول طائرة تقل الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً الجديدة إلى المطار، وفيما نجا جميع من كان على متن الطائرة، قتل 22 شخصاً وأصيب حوالي 110 آخرين، بينهم مسؤولون حكوميون وإعلاميون وموظفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر وعاملون في المطار ومسافرون كانوا بانتظار رحلتهم إلى القاهرة.
وتعرض المطار لقصف بثلاثة صواريخ، أحدها انفجر في الصالة الرئيسية للمطار، وآخر في مدرج المطار، وثالث في المكان الذي كان قد خصص لعقد المؤتمر الصحفي لرئيس الحكومة.
واتهمت الحكومة اليمنية الحوثيين بالوقوف خلف الهجوم الدامي، لكنهم نفوا ذلك.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet