مسؤول يمني رفيع يطالب الأمم المتحدة بإدانة إساءة الحوثيين للاجئين الأفارقة

ديبريفر
2021-04-05 | منذ 2 أسبوع

عبدالملك المخلافي

عدن (ديبريفر) - طالب عبدالملك المخلافي، مستشار الرئيس اليمني، مساء الأحد، الأمم المتحدة بإدانة واضحة لجماعة أنصار الله (الحوثيين) بسبب معاملتها "العنصرية" للاجئين الأفارقة.
وقال المخلافي في تغريدتين على "تويتر"، إن الطريقة العنصرية التي يتعامل بها الحوثيون مع المهاجرين الأفارقة وجرائمهم بحقهم هي امتداد لـ "جرائمهم وعنصريتهم بحق اليمنيين".
وأضاف "ما يحدث في صنعاء للاجئين الأفارقة من قبل الحوثيين ليس من أخلاق اليمنيين".
وكانت جماعة أنصار الله (الحوثيين) فرقت، يوم الجمعة، تظاهرة احتجاجية نظمتها الجالية الاثيوبية أمام مفوضية اللاجئين بالعاصمة اليمنية صنعاء، وذلك للمطالبة بمحاسبة المسؤولين المتورطين في محرقة السابع من مارس التي راح ضحيتها عشرات القتلى.
وقال مصدر خاص لوكالة "ديبريفر" إن عربات مصفحة وقوات من وحدات مكافحة الشغب التابعة للحوثيين، تمكنت من فض الاعتصام بالقوة، ما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف المعتصمين.
وأضاف المصدر أن جماعة الحوثيين اعتقلت نحو 200 شخص ممن شاركوا في الاعتصام وقامت بترحيلهم نحو مناطق الحكومة الشرعية، بعدما أخذت منهم تعهدات كتابية بعدم عودتهم إلى صنعاء.
ولاحقاً، نفذت قوات أمنية حوثية حملات ملاحقة للمهاجرين الأفارقة في عدد من أحياء أمانة العاصمة، واعتقلت نحو 177 منهم، بحسب ما أفاد مصدر في الجالية الاثيوبية بصنعاء.
وفي السابع من مارس الماضي، اندلع حريق هائل بأحد العنابر في مصلحة الهجرة والجوازات بصنعاء الذي تتخذ منه جماعة الحوثيين مركزاً لاحتجاز المهاجرين الأفارقة، وذلك نتيجة قنابل حارقة ومسيل للدموع أطلقها حراس المركز في محاولة للسيطرة على أحداث الفوضى التي نشبت داخل العنبر، وفق الرواية الحوثية.
وبينما تشير جماعة الحوثيين إلى أن الحادثة أدت لمقتل 43 مهاجرا، تقول وسائل إعلام أثيوبية أن الضحايا يفوق 513 شخصاً.
ولاقت الحادثة ردود أفعال غاضبة محلياً ودولياً، في الوقت الذي أعلن الحوثيون مسؤوليتهم الجزئية عن المحرقة وتعهدوا بتقديم تعويضات مالية للضحايا.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet