طارق صالح: عرضنا المشاركة في الدفاع عن مأرب لكن "الشرعية" رفضت

ديبريفر
2021-04-10 | منذ 4 شهر

طارق صالح

الحديدة (ديبريفر) - أكد قائد ألوية حراس الجمهورية المنضوية ضمن القوات المشتركة اليمنية في الساحل الغربي، أن القوات التابعة للحكومة المعترف بها دولياً رفضت عرضاً رسمياً كان قدمه لها في نوفمبر الماضي للمشاركة في الدفاع عن محافظة مأرب شمال شرقي البلاد.

جاء ذلك في مقابلة افتراضية أجراها مركز" صنعاء للدراسات الاستراتيجية"، مساء الجمعة، مع العميد طارق صالح، الذي أطلق كيانا جديدا تحت مسمى المكتب السياسي للمقاومة، ونصب نفسه رئيسا له.

واستعرض العميد صالح خلال المقابلة عدداً من القضايا والمواضيع الاستراتيجية أهمها دوافع إشهار المكتب السياسي واتفاق ستوكهولم، وحقيقة استعداد وعروض ألوية حراس الجمهورية للمشاركة في معارك الدفاع عن مدينة مأرب شمال شرقي اليمن.

وعرج العميد صالح خلال المقابلة إلى الحديث عن دور السلطة المحلية في مدينة وميناء المخا والدور التنموي لقواته في الساحل الغربي، وتصوره للحل السياسي الشامل في اليمن.

وقال العميد طارق صالح، "عرضنا في نوفمبر الماضي المشاركة في الدفاع عن مأرب بقوات عسكرية وذلك بطلب رسمي، وعقدنا اجتماعا رسميا ضمن إطار التحالف لكن الشرعية قالت إنها في غنى عن أي قوات".

وانتقد قائد ألوية حراس الجمهورية ونجل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، أداء بعثة الأمم المتحدة في الحديدة غربي اليمن.

واستدرك" نحن لا نلوم البعض كأشخاص في بعثة الأمم المتحدة، ولكن الأداء مؤخراً ليس بالمستوى المطلوب ولا يمثل أداء الأمم المتحدة".

وأشار إلى أن البعثة الأممية "فتحت مكتب في مدينة الحديدة و تحركاتهم بإذن الحوثيين، وبعض لقاءاتهم لا تتم ويعرقلها الحوثي ، حتى بعض الأعضاء يستخدم الحوثي سلطته، ويمنعهم من دخول صنعاء" حد قوله.

وتابع "كان اقتراحنا أن تكون البعثة الأممية بالحديدة في منطقة محايدة واخترنا منطقة مطار الحديدة لأنها تعتبر منطقة واجهة بيننا وبين الحوثي ويمكن إخلاء هذه المنطقة كي يكون فيها المكتب، لكن ما زاد الامور تعقيدا هو مقتل العقيد الصليحي في نقطة المراقبة بعملية قنص متعمدة من قبل الحوثيين ولم تفتح الأمم المتحدة تحقيقا رغم طلبنا ذلك لأنه يعمل ضمن فريق الأمم المتحدة".

ووصف قائد حراس الجمهورية علاقته بمحافظ تعز التابع للحكومة الشرعية، بـ"الجيدة"، مؤكداً أنه " هو من يصدر التعليمات ومن يعين مدراء المديريات ونحن نتعاون منعهم ونقدم لهم التسهيلات والخدمات".

وأضاف" طلبنا قدوم محافظ تعز في أي وقت ليدشن مشاريع ويسكن في المخا، وقد أتى وكيل المحافظ أكثر من مرة وزار المخا وقام بتفقد المديرية، ولم يكن عندنا أي مشكلة، لكن أنه يريد فرض تبعيتنا لطرف سياسي معين فهذا ليس من حقه".

وقال العميد صالح "نحن الآن في معركة تحرير وفي ظرف استثنائي، ولا ننكر السلطة المحلية ولا ننكر أنها هي السلطة الحقيقية على الأرض ، بالعكس نحن نقدم لها ونوفر لها الخدمات".

وأوضح أن ميناء المخا مغلق منذ العام 2014 "والآن نحن جاهزون لافتتاحه، وليس لدينا أي مشكلة"، لكنه طالب بأن تتفضل السلطة المحلية في تعز وتقدم دعماً لتشغيله لأن قواته لا تمتلك إمكانيات إعادة تشغيل الميناء.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet