الحكومة اليمنية تنفي سيطرة الحوثيين على جبهة الكسارة في مأرب

ديبريفر
2021-04-25 | منذ 2 أسبوع

معمر الإرياني

عدن (ديبريفر) - نفت حكومة الشراكة اليمنية، المعترف بها دولياً، مساء الأحد، صحة ما نشرته وكالة الصحافة الفرنسية عن سيطرة جماعة أنصار الله(الحوثيين) على جبهة الكسارة شمال غربي مدينة مأرب شمال شرقي البلاد.
وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني، معمر الإرياني على حسابه في "تويتر"، "نعبر عن أسفنا الشديد لوقوع وكالة عالمية تحت طائلة التضليل الإعلامي، وترويجها لأخبار لا أساس لها من الصحة بهدف رفع معنويات عناصر جماعة الحوثي المنهارة".
وأكد أن" القوات الحكومية والمقاومة الشعبية وأبناء قبائل مأرب صامدين في مواقعهم بمختلف جبهات محافظة مأرب، ويتصدون لكل الهجمات الانتحارية ويكبدون جماعة الحوثي خسائر بشرية ومادية فادحة هي الأكبر منذ بدء الحرب التي فجرها الانقلاب".
ودعا الإرياني، "مختلف وسائل الإعلام ووكالات الأنباء الدولية لتحري المصداقية في تناول الشأن اليمني والتطورات السياسية والعسكرية، وتجنب الوقوع تحت طائلة التضليل الذي تمارسه آلة الدعاية الايرانية ومن خلفها جماعة الحوثي الارهابية، والاعتماد على مصادر محايدة لنقل الوقائع على الأرض بشكل صحيح".
وفيما لم يصدر أي بيان رسمي عن جماعة الحوثي بشأن المعارك في مأرب،
وكانت وكالة الصحافة الفرنسية، نقلت في وقت سابق الأحد، عن مصادر عسكرية حكومية، إن قوات الجماعة سيطرت على جبهة الكسارة، عقب معارك أسفرت عن ما لا يقل عن 65 قتيلاً من الطرفين في الساعات الـ48 الأخيرة، ومن بين القتلى 26 من القوات الحكومية بينهم أربعة ضباط.
وذكرت المصادر أن "الحوثيين استكملوا السيطرة تماماً على جبهة الكسارة" في شمال غرب المحافظة ويقتربون من مركزها، وباتوا على بُعد أقل من ستة كيلو مترات من مدينة مأرب
ولم يصدر أي بيان رسمي فوري من جماعة الحوثي بشأن تطورات المعارك الدائرة بينها وبين القوات الحكومية في مأرب.
ومنذ مطلع فبراير الماضي، تشهد جبهات القتال بمأرب معارك مستمرة وضارية، وذلك إثر هجوم بري واسع تنفذه جماعة الحوثي، في محاولة للسيطرة على المحافظة التي تضم أهم حقول النفط والغاز في البلاد، وتمثل أخر المعاقل القوية للحكومة الشرعية شمال البلاد.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet