مستشار رئاسي: مأرب هي المعيار الحقيقي لإثبات إلتزام الأمم المتحدة بالبُعد الإنساني

ديبريفر
2021-04-27 | منذ 2 أسبوع

عبدالملك المخلافي

القاهرة (ديبريفر) - قال عبدالملك المخلافي مستشار رئاسة الجمهورية اليمنية، إن المعيار الإنساني لنجاح دور الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص يتمثل في حقيقة موقفها مما يحدث في مأرب اليوم من إستهداف للمدنيين ووقف حمامات الدم فيها.

وأضاف في منشور على صفحته الرسمية بمنصة فيسبوك،الثلاثاء، ينبغي على الأمم المتحدة ممارسة ضغوط حقيقية لوقف العدوان الحوثي المستمر على مدينة مأرب وعلى المدنيين فيها، من أجل إثبات مدى إلتزامها بالبعد الانساني وحرصها على السلام لانجاح مهمة مبعوثها الخاص في اليمن.

وأشار المسؤول اليمني إلى أن مأرب لن تسقط، ولكن الضمير الإنساني الذي لايرى مايحدث، والقانون الدولي المتغاضى عن جرائم الحوثي وإيران، هما من يسقطان في كل مرة يتساقط المدنيين في أتون الحرب المجنونة التي أشعلها الحوثيون، حد قوله.

وأضاف المخلافي، إن تغاضي المجتمع الدولي والأمم المتحدة عن إنتهاكات إيران وأتباعها ومحورها الطائفي في اليمن، هو من شجعها على ممارسة المزيد من الجرائم وسفك الدماء.

لافتاً إلى أن جماعة الحوثي المدعومة إيرانيا لاتكترث بكل دعوات ومبادرات السلام التي تنهال عليها، لأنها عدوة للسلام والحرية، ولا تؤمن سوى بالقتل والدماء والخراب.

وقال مستشار الرئيس اليمني، إن شمس الجمهورية تسطع اليوم من مدينة مأرب، وإن صحرائها ستبتلع مقاتلي الحوثي وتتحول إلى مقبرة لأحلامهم المجنونة، وبوابة للأمل أمام كل اليمنيين.

وتعيش محافظة مأرب للشهر الثالث على التوالي تحت وطأة معارك ضارية، بفعل هجوم عسكري واسع يشنه الحوثيون، في محاولة للسيطرة عليها، وسط إرتفاع الأصوات الدولية والعربية المنادية بضرورة وقف العمليات القتالية وتجنيب ملايين النازحين القاطنين فيها كارثة إنسانية كبرى.

وتكتسب مأرب التي تضم أهم حقول النفط والغاز في البلد، أهمية استراتيجية بالغة من الناحيتين العسكرية والإقتصادية، كما أنها تمثل أخر المعتقل القوية للشرعية اليمنية في شمال البلاد.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet