الحكومة اليمنية تدعو إيران إلى إثبات مصداقيتها بشأن إنهاء الحرب

ديبريفر
2021-04-29 | منذ 2 أسبوع

معمر الإرياني

عدن (ديبريفر) - اعتبرت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، اليوم الخميس، تصريحات وزير الخارجية الإيراني، بشأن دعم بلاده للحل السياسي وإطلاق حوار يمني ـ يمني، "محاولة لذر الرماد في العيون"، مالم تُثبَت مصداقيتها.
ودعا وزير الإعلام والثقافة والسياحة في الحكومة اليمنية، معمر الإرياني، عبر "تويتر"، النظام الإيراني إلى "إثبات مصداقيته في دعم جهود إحلال السلام في اليمن، وذلك عبر سحب حاكمه العسكري في ‎صنعاء حسن إيرلو"، في إشارة إلى السفير الإيراني لدى جماعة أنصار الله (الحوثيين).
وطالب طهران بـ"وقف شحنات الأسلحة المهربة، من الصواريخ الباليستية والطائرات المسيَّرة، وخبراء تطوير الأسلحة وصناعة الألغام والعبوات الناسفة، ووقف أنشطتها الإرهابية التي ينفذها الحرس الثوري وفيلق القدس".
ووصف الوزير الإرياني تصريحات ظريف بأنها "محاولة للتغطية على الدور الذي لعبته طهران في إدارة الانقلاب الحوثي، وتفجير الحرب في اليمن، وتفاقم المعاناة الإنسانية لليمنيين، وتقويض جهود التهدئة التي بذلتها الدول الشقيقة والصديقة منذ ستة أعوام‏"، حسب تعبيره.
وقال "بات العالم يدرك جيدا الدور الإيراني في دعم وتحريك الحوثيين لزعزعة الأمن والاستقرار في اليمن، وإفشال جهود الحل السلمي للازمة، ومساعيها تحويل اليمن إلى منصة لاستهداف دول الجوار وتهديد أمن الطاقة العالمي وخطوط الملاحة الدولية، وقاعدة لنشر الفوضى والإرهاب في المنطقة".
وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أكد خلال لقائه الأربعاء الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثيين محمد عبد السلام في مسقط، ترحيب طهران بوقف إطلاق النار وانطلاق مفاوضات يمنية يمنية.
وقال ظريف إن طهران تجدد تأكيدها ضرورة وقف الحرب في اليمن ورفع الحصار، مؤكداً أن "الحل السياسي هو السبيل الوحيد لتسوية الأزمة في اليمن".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet