الحوثيون : دعوات السعودية للمفاوضات مرهونة بالتطبيق العملي

ديبريفر
2021-04-29 | منذ 2 أسبوع

محمد عبدالسلام

مسقط (ديبريفر) - علقت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، اليوم الخميس، على دعوة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، لها بالجلوس على طاولة المفاوضات، ورأت أنها "مرهونة بالتطبيق العملي".
وقال الناطق الرسمي باسم الحوثيين، محمد عبد السلام، في تغريدة على "تويتر"، إن "أي خطاب إيجابي تجاه اليمن مرهونٌ بتطبيقه عملياً برفع الحصار وإيلاء الجوانب الإنسانية أولوية، لكونها قضايا ملحّة تلامس حاجات جميع أبناء الشعب اليمني".
وأضاف أن "مثل هذه الخطوة سيكون مُرحباً بها وتثبت حقيقة التوجه نحو السلام في اليمن"، في إشارة إلى رفع الحصار الجوي والبري والبحري المفروض منذ بدء الحرب من قبل التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن.
ويوم الثلاثاء جدّد ولي العهد السعودي،طرح مبادرة وقف إطلاق النار لإنهاء الأزمة اليمنية، ودعا جماعة الحوثيين للجلوس على طاولة المفاوضات مع جميع الأقطاب، للوصول إلى حل يكفل حقوق جميع اليمنيين ويضمن مصالح المنطقة. 
وقال ولي العهد السعودي في مقابلة تلفزيونية طغت عليها لغة دبلوماسية ناعمة تجاه الحوثيين، إن "العرض المقدم من السعودية هو وقف إطلاق النار والدعم الاقتصادي وكل ما يريدونه مقابل وقف إطلاق النار من قبل الحوثي والجلوس على طاولة المفاوضات".
وأشاد بـ"نزعة الحوثي العروبية واليمنية"، التي تمنى أن "تحيا فيه بشكل أكبر ليراعي مصالحه ومصالح وطنه قبل أي شيء آخر"، مؤكداً أن "السعودية لا تقبل وجود تنظيم مسلح خارج عن القانون على حدودها".
وتقود السعودية، منذ 26 مارس 2015، تحالفاً عسكرياً دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، في حربها ضد جماعة أنصار الله (الحوثيين)، التي تسيطر على العاصمة صنعاء وعدة محافظات شمال وغربي اليمن.
في المقابل تنفذ جماعة أنصار الله، هجمات بطائرات دون طيار، وصواريخ بالستية، داخل أراضي المملكة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet