مسؤول أممي: عمليات تهريب الأسلحة عبر الموانئ اليمنية مستمرة

ديبريفر
2021-04-30 | منذ 3 شهر

مارك لوكوك

نيويورك- (ديبريفر) عزا مسؤول أممي اسباب عدم خفض عمليات تهريب الأسلحة من الموانئ اليمنية الخاضعة لسيطرة جماعة أنصار الله الحوثية الى طول الشريط الساحلي اليمني البالغ قرابة ٢٥٠٠ كيلومتر.

وقال مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ في الأمم المتحدة، أن تدفق الأسلحة هناك لا زال مستمرا، وأن أي طرف لديه قارب يمكنه تهريب أي شيء يريده عبر تلك المساحة المائية الكبيرة الممتدة بين البحر الأحمر وخليج عدن والبحر العربي والمحيط الهندي.

وتمتلك اليمن واحد من أهم السواحل في المنطقة العربية والشرق الأوسط، يصفه البعض بالنقمة التي حولت البلاد الى محطة للصراعات الإقليمية والدولية.

المسؤول الأممي أشار في نقاش افتراضي مع عضو مجلس الشيوخ "كريس مورفي" الى حاجة أكثر من ثلثي اليمنيين لمساعدات ملحة وسط تهديدات كبيرة للمجاعة بسبب عدم وجود تمويلات من المنظمات ذات الاختصاص العاملة في اليمن.

وأشار المسؤول الأممي الى إن جلوس الأطراف المتنازعة على طاولة الحوار احد الخيارات الرئيسية لإدارة الرئيس الأمريكي بايدن لحل النزاع في اليمن - دبلوماسيا- بعد سبع سنوات من الحرب والاقتتال.

وتسببت الحرب الدائرة في اليمن منذ ست سنوات بوفاة أكثر من 100 ألف شخص، وأدت إلى أزمة إنسانية تقول منظمة الأمم المتحدة بأنها الأكبر في العالم.

ودفعت الحرب الملايين من سكانه إلى شفا المجاعة، ويعتمد 80 في المئة من السكان على المساعدات الإنسانية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet