الولايات المتحدة تقرر الإفراج عن يمني بعد نحو 20 عاما من إعتقاله في غوانتنامو

ديبريفر
2021-05-19 | منذ 4 شهر

أرشيف

واشنطن (ديبريفر) - قررت الولايات المتحدة الأمريكية الإفراج عن معتقل يمني في سجن غوانتنامو سيئ الصيت، بعدما قضى فيه مايقارب العشرين عاما، بحسب ما ذكرت تقارير إعلام غربية.

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" أن السلطات الأمريكية وافقت على الإفراج عن المواطن اليمني عثمان عبد الرحيم عثمان (40 عاما)، المعتقل في سجن غوانتنامو منذ العام 2002.

وأضافت الصحيفة أن إدارة بايدن وافقت، الإثنين على إطلاق سراح ثلاثة أشخاص في خليج غوانتنامو أحدهم يمني الجنسية، بعدما أنهوا فترة العقوبة التي خضعوا لها بتهمة الإنتماء لتنظيمات متطرفة وتورطهم بعمليات إرهابية.

ووفقاً للصحيفة، فمن غير الواضح إلى أين سيذهب الرجال الثلاثة، أو متى سيذهبون، نظرا لعدم إكتمال الترتيبات الدبلوماسية والأمنية التي تجريها وزارة الخارجية الأمريكية مع الدول لاستقبالهم.

وفي عام 2010 توقفت الولايات المتحدة عن إعادة المعتقلين اليمنيين المفرج عنهم إلى بلادهم في خشية عدم قدرة الحكومة اليمنية على مراقبة سلوكهم ومنعهم من الانضمام إلى تنظيم القاعدة هناك.

وقال مسؤول أمريكي، إن قرار الموافقة على الإفراج عن المعتقلين الثلاثة اتخذ في أوائل الأسبوع الماضي من قبل المدعي العام ومدير المخابرات الوطنية ورئيس هيئة الأركان المشتركة ووزراء الدفاع والأمن الداخلي والدولة.

ويقبع 18 يمنيًا من المعتقلين السابقين في غونتنامو قيد الاحتجاز في دولة الإمارات منذ ما يقرب من خمس سنوات، ويتعرضون لانتهاكات جسيمة وفقاً لروايات سابقة أدلى بها بعض أقاربهم ومحاميهم.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet