قيادي حوثي سابق يتهم الجماعة بتنفيذ تصفيات جسدية لعدد من كوادرها المنفتحة

ديبريفر
2021-05-22 | منذ 3 أسبوع

صالح هبرة

القاهرة (ديبريفر) - فتح قيادي سابق كبير في جماعة أنصار الله (الحوثيين) النار على الجماعة المدعومة إيرانياً، متهماً إياها بتصفية عدد من قادة الفكر المتنور فيها كـ"شرف الدين والمتوكل والخيواني وجدبان.. ومؤخراً حسن زيد".

وقال القيادي الحوثي السابق صالح هبرة، إن الجماعة الحوثية، لجأت إلى أسلوب التخلص من كوادرها المتنورة والمنفتحة بعدما واجهت مشكلة كبيرة في إقناعهم بإتباع منهجيتها الجديدة التي شهدت تغيرات كبيرة بعد التحولات التي طرأت على الساحة اليمنية منذ دخولها صنعاء.

وأضاف في منشور على حسابه الشخصي بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، أن الجماعة وفضلا عن اللجوء لتصفية بعض كوادرها المتنورين، لجأت أيضا لأسلوب إغراق البعض الأخر من تلك الكوادر في المشاكل عبر توزيع التهم وإثارة الصراعات فيما بينها.

وأتهم هبرة ما أسماها "سلطات القضاء الحوثية" بالفساد وتسويق المغالطات فيما يخص ملفات اغتيال "قادة الفكر المتنور وأصحاب السياسة الوازنة ودعاة الدولة المدنية والعقلاء من كوادر الجماعة، حد تعبيره.

متسائلا عن أسباب إغلاق تلك الملفات بلا محاكمات علنية ودون السماح حتى بحضور أقارب الضحايا .. ولمصلحة من؟.

وقال، إن بعض المحاكمات كانت تتم بسرية شديدة وتنتهي في غضون أقل من أسبوع واحد، في حين لا تكلف الجماعة نفسها بعرض الأدلة للرأي العام حول ما يتعلق باتهامها للغير بارتكاب تلك الجرائم ودون تحقيق قانوني شفاف.

مؤكدا أن الجماعة لا تؤمن بشئ اسمه "الحقوق والحرية في الرأي"، التي استبدلتها  بالمبدأ الفرعوني "ما أريكم إلا ما أرى" وما عدا ذلك فمجرّم من وجهة نظرها.

وأعتبر صالح هبرة أن جماعة أنصار الله، التي يعتبر أحد مؤسسيها وقياداتها التاريخية، حركة إسلام سياسي تنتهج "النفاق والمراوغة"، حد وصفه.

لافتاً إلى أن الجماعة وبمجرد وصولها إلى الحكم انقلبت على خطابها "الديني العاطفي" الذي تبنته خلال النشأة لكسب المجتمع والتأثير عليه، بما في ذلك "القول بالزهد في السلطة والخطاب الجمعي والتركيز على القواسم المشتركة والانفتاح على الآخر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet