نائب رئيس البرلمان اليمني يُسقط "الشرعية" عن حكومة بلاده المعترف بها دوليا

ديبريفر
2021-05-26 | منذ 4 شهر

عبدالعزير جباري
القاهرة (ديبريفر) - اتهم مسؤول يمني رفيع المستوى حكومة بلاده الشرعية المعترف بها دوليا،الثلاثاء بالتفريط بسيادة الدولة والبلد.

وأبدى عبدالعزيز جباري نائب رئيس مجلس النواب اليمني (أعلى سلطة تشريعية)، إستغرابه الشديد من صمت الحكومة الشرعية وموقفها المتخاذل أمام ما يحدث من إنتهاكات للسيادة اليمنية في جزيرة ميون.

وقال في تغريدة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الإجتماعي تويتر، إن صمت الحكومة الشرعية تجاه إنشاء دولة الإمارات العربية المتحدة قاعدة عسكرية في جزيرة ميون، يُعد تفريطاً بسيادة اليمن.

وألمح جُباري الذي عادة ما يثير الجدل بتصريحاته وأحاديثه، إلى سقوط شرعية الحكومة والرئاسة اليمنية، التي يؤكد التحالف السعودي الإماراتي بأن تدخله العسكري في اليمن يهدف لدعم هذه الشرعية ونصرتها.

وأوضح نائب رئيس البرلمان بقوله، "من فرط في سيادة بلده سقطت شرعيته".

وتأتي تصريحات المسؤول اليمني، هذه على خلفية تقارير إعلامية غربية تحدثت عن إنشاء دولة الإمارات - الشريك الرئيس في تحالف دعم الشرعية باليمن، قاعدة عسكرية في جزيرة ميون اليمنية القريبة من مضيق باب المندب على البحر الأحمر، دون التنسيق مع الحكومة الشرعية.

وقالت وكالة اسوشيتد برس في تقرير نشر الثلاثاء وترجمته وكالة "ديبريفر" : "على الرغم أن أي دولة لم تدعي وجود قاعدة جوية لجزيرة ميون في مضيق باب المندب ، فإن حركة الملاحة المرتبطة بمحاولة سابقة لبناء مدرج ضخم عبر الجزيرة التي يبلغ طولها 5.6 ​​كيلومتر (3.5 ميل) منذ سنوات طويلة تعود إلى الإمارات العربية المتحدة.

وكان مسؤولون يمنيون كشفوا في وقت سابق عن وجود توتر شديد في العلاقة بين الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وقيادات إماراتية بسبب رفضه التوقيع على إتفاقية تأجير الجزيرة  لأبوظبي بعقد يمتد لعشرين عاماً.

 ووفقا لتقرير اسوشيتد برس، يسمح المدرج في جزيرة ميون لمن يسيطر عليه بإبراز قوته في المضيق وشن غارات جوية بسهولة على البر الرئيسي لليمن ، الذي هزته حرب دموية استمرت سنوات.

وتوفر الجزيرة قاعدة لأي عمليات في البحر الأحمر وخليج عدن وشرق إفريقيا القريب.

وأظهرت صور الأقمار الصناعية من شركة (بلانيت لابز) شاحنات تفريغ وممهدات بناء مدرج بطول 1.85 كيلومتر (6070 قدمًا) على الجزيرة في 11 أبريل جنوب المدرج مباشرة.
 
 وتقع الجزيرة الاستراتيجية، المعروفة أيضًا باسم جزيرة بريم ، على بعد حوالي3.5 كيلومتر (2 ميل) من الحافة الجنوبية الغربية لليمن.

واعترفت القوى العالمية بالموقع الاستراتيجي للجزيرة منذ مئات السنين ، خاصة مع افتتاح قناة السويس التي تربط بين البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأحمر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet