رئاسة البرلمان اليمني تحدد موعداً لإستئناف جلسات المجلس المعطل منذ سنوات

ديبريفر
2021-05-31 | منذ 2 أسبوع

البرلمان اليمني - أرشيف

الرياض (ديبريفر) - أقرت هيئة رئاسة مجلس النواب اليمني الموالي للحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، الاثنين، إستئناف جلسات البرلمان المتشظي بين صنعاء وعدن، وذلك بعد عامين من أخر إنعقاد في مدينة سيئون، وهي الجلسة الوحيدة له منذ إجتياح العاصمة وبدء الحرب نهاية عام 2014.

وحددت هيئة الرئاسة، خلال إجتماع رسمي لها في الرياض ترأسه سلطان البركاني رئيس المجلس وبحضور رؤساء الكتل البرلمانية، موعدا جديدا لإستئناف جلسات مجلس النواب (أعلى سلطة تشريعية) في البلد.

وأتفق المجتمعون بأن يتم إستئناف جلسات في دورته الإعتيادية عقب إجازة عيد الأضحى المبارك، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية سبأ بنسختها في عدن والرياض.

غير أن كثير من المراقبين السياسيين شككوا في الموعد، وفي قدرة المجلس على إستئناف نشاطه وعقد جلساته من داخل أرض الرطن.

وكانت هيئة رئاسة مجلس النواب قد أنهت اجتماعاتها التي عقدت من الفترة 30 -31 مايو الجاري، وأقرت حزمة من القرارات والتدابير، بما في ذلك التنسيق مع الرئاسة والحكومة الشرعية لضمان انعقاد الدورة البرلمانية في موعدها المحدد وتوفير الظروف الأمنية الملائمة لذلك.

ولم يسمي الإجتماع بشكل واضح المحافظة التي ستحتضن تلك الجلسات، لكنه أعطى هيئة رئاسة البرلمان الحق في عقد اجتماع لها بإحدى المحافظات لاستكمال الترتيبات اللازمة قبيل إلتئام أعضاء مجلس النواب لحضور الجلسات.

كما جرى الإتفاق على اعادة تشكيل اللجان الدائمة للمجلس لتتمكن من القيام بمهامها الدستورية والقانونية، علاوة على استمرار عقد اللقاءات الدورية لهيئة رئاسة المجلس ورؤساء الكتل البرلمانية حضوريا او افتراضيا وكلما دعت الحاجة حتى الموعد المحدد.

ولم يصدر على الفور تعليق رسمي من التحالف السعودي الإماراتي، أو من المجلس الإنتقالي الجنوبي حول هذا الموضوع.

وفي مارس 2019، عقد مجلس النواب اليمني جلسة له بمدينة سيئون، شرقي البلاد، هي الأولى له منذ سنوات، وذلك بعد دعوة رسمية وجهها رئيس الجمهورية لنواب الشعب بموجب الدستور اليمني.

وشهدت تلك الجلسة التي شهدت آنذاك جدلا كبيرا حول إكتمال النصاب القانوني، إختيار هيئة جديدة لرئاسة البرلمان وتزكية النائب عن حزب المؤتمر الشعبي العام الشيخ سلطان البركاني رئيسا للمجلس.

لكن مجلس النواب فشل في عقد جلسة أخرى له خلال العامين الماضيين بسبب رفض المجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، عودة الأعضاء الى العاصمة المؤقتة للبلاد التي يسيطر عليها أمنيا وعسكريا،لإستئناف الجلسات.

بينما وجه أعضاء بالبرلمان اليمني أصابع الاتهام بصورة مباشرة إلى شريكي التحالف (السعودية والامارات)، بشأن عرقلة إفشال إلتئام مجلس النواب.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet