وزيرة خارجية السويد تلتقي كبير المفاوضين الحوثيين

ديبريفر
2021-06-02 | منذ 4 شهر

آن ليندي

مسقط (ديبريفر) - قالت وزيرة الخارجية السويدية آن ليندي، الأربعاء، إن وقف إطلاق النار في اليمن هو الإجراء الإنساني الأكثر أهمية، مشددة على ضرورة أن تتعامل جميع الأطراف مع الأمم المتحدة دون شروط مسبقة.

وكانت الوزيرة السويدية، وصلت في وقت سابق الأربعاء، إلى العاصمة العمانية مسقط، في زيارة رسمية لها، تلتقي خلالها عدد من المسؤولين في السلطنة.

وعقدت ليندي في مستهل زيارتها إلى مسقط، إجتماعاً ثنائياً مع كبير المفاوضين الحوثيين محمد عبدالسلام، لبحث جهود السلام وسبل التوصل إلى إتفاق بوقف إطلاق النار في اليمن.

وجرى خلال الإجتماع مناقشة الوضع الإنساني في اليمن وجهود وقف إطلاق النار وإعادة العملية السياسية إلى مسارها الصحيح، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية في عمان.

وأكدت المسؤولة السويدية، أن التوصل إلى إتفاق بوقف إطلاق النار هو الإجراء الإنساني الأكثر أهمية، ويجب على الأطراف التعامل مع الأمم المتحدة دون شروط مسبقة.

وكانت وزيرة الخارجية السويدية، بدأت مطلع الأسبوع الجاري جولة لها في المنطقة ،بدأتها من العاصمة السعودية الرياض، حيث التقت هناك بالرئيس اليمني المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي وعدد من المسؤولين اليمنيين والسعوديين، ضمن جهود بلادها الرامية إلى دفع الأطراف المتصارعة نحو طاولة التفاوض ووقف القتال المستمر منذ سبعة أعوام.

والثلاثاء، زارت المسؤولة السويدية والوفد المرافق لها،مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت اليمنية، وعقدت إجتماعات منفصلة مع مسؤولين بالسلطة المحلية وقيادة نسوية بالمحافظة، قبيل توجهها إلى مسقط.

وكثفت السويد - التي تعد من أهم الوسطاء الدوليين في ملف الأزمة اليمنية، خلال الآونة الأخيرة جهودها الدبلوماسية في سبيل تقريب وجهات النظر بين الأطراف المتصارعة من أجل الوصول إلى سلام دائم في البلد.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet