رئاسة البرلمان اليمني: جريمة مأرب تهديد للجهود الدولية لوقف الحرب

ديبريفر
2021-06-06 | منذ 3 شهر

البرلمان اليمني في جلسته الوحيدة المنعقدة في ابريل

عدن (ديبريفر) - اعتبرت هيئة رئاسة مجلس النواب اليمني (البرلمان) استهداف جماعة أنصار الله (الحوثيين) للمدنيين في محافظة مأرب شمال شرق البلاد، تهديد جدي للجهود الدولية والعربية للتوصل إلى حل لإنهاء الحرب.
وقالت هيئة رئاسة البرلمان في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في عدن والرياض، إن جماعة الحوثيين، "جبلت على القتل والدماء وصار سلوكاً ومنهجاً، ولم تتخلّ عن هذا السلوك بل تزداد عتواً ونفوراً يوماً بعد يوم ".
وأضاف البيان "مالم يقف العالم بكل حزم في محاسبة هذه العصابة وردعها فإنها ستزداد بشاعة وإجراماً كما هو الحال اليوم حين استقبلت دعوات السلام التي حملها الوفد العماني إلى صنعاء بصاروخ باليستي على مأرب".
وأشار إلى أن جماعة الحوثيين بهذه العملية "أرسلت رسالة للعالم مفادها رفضها للسلام وخياراته واستهتارها به وبكل الجهود والدعوات إلى إيقاف الحرب".
وتابع البيان "إن جريمة اليوم تعبر عن تهديد جدي لنسف كل الجهود الدولية التي يعمل من أجلها المجتمع الدولي لاسيما الولايات المتحدة الأمريكية واستهتاراً بوساطة الأشقاء في سلطنة عمان ورسالة واضحة برفض كل المساعي الدولية نحو السلام ووقف الحرب والاتجاه نحو الحل ".
وبدأ وفد عماني رفيع، يوم السبت، زيارة هي الأولى من نوعها إلى صنعاء، للقاء قيادة جماعة الحوثيين ورافقه قياديين حوثيين على رأسهم كبير المفاوضين محمد عبد السلام.
ويوم السبت لقي 17 شخصاً حتفهم وأصيب 5 آخرين في انفجار صاروخ اتهمت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، جماعة أنصار الله (الحوثيين)، بإطلاقه على حي سكني بمدينة مأرب شمال شرق البلاد .
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet