وقفة إحتجاجية للمطالبة برفع الحصار المفروض على مدينة تعز

ديبريفر
2021-06-12 | منذ 4 شهر

من المظاهرة في تعز

تعز (ديبريفر) - خرج المئات من أبناء محافظة تعز، السبت، في وقفة إحتجاجية، تنديداً بالقصف المستمر والحصار الخانق المفروض على المدينة من قبل الحوثيين، منذ عدة سنوات.

ورفع المحتجون لافتات وشعارات تندد بصمت المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية أمام ما تتعرض له تعز من جرائم وحصار خانق بمنع الغذاء و الدواء وكل أساسيات الحياة،في استهداف مباشر لحياة مئات الآلاف من المدنيين.

وتأتي هذه الوقفة الاحتجاجية التي دعا إليها مركز تعز الحقوقي، بالتزامن مع حراك دبلوماسي مكثف، بحثاً عن حل للأزمة اليمنية والتوصل لوقف إطلاق النار في البلد.

وقال بيان صادر عن الوقفة الاحتجاجية، أن استمرار الحصار المطبق على مدينة تعز سيبقى وصمة عار لن تمحى في جبين العالم والانسانية.

وأضاف البيان إن "أي مفاوضات لا تتضمن رفع الحصار عن تعز، وانسحاب الحوثيين منها؛ لا تمثل حلا للأزمة اليمنية بقدر ما تغذي حربا مستدامة وتشرعن لانتهاكات حقوق الانسان التي ترتكبها الجماعة الحوثية بحق ملايين السكان من أبناء تعز.

ودعا المحتجون،الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، والمنظمات الانسانية،إلى القيام بمهامهم وواجباتهم، في رفع الحصار الجائر الذي يعد الأطول في التاريخ على مدينة يسكنها الملايين من السكان، وتكتظ بعشرات الالاف من النازحين والمشردين من قراهم ومناطقهم، والفارين من جحيم الحرب والاقتتال.

وتعيش مدينة تعز الواقعة في الجنوب الغربي من اليمن، تحت وطأة حصار خانق تفرضه جماعة أنصار الله (الحوثيين) عليها ما يزيد عن ستة أعوام.

وتصنف تقارير رسمية، تعز بأنها المدينة الأكثر تضرراً من حيث الخسائر البشرية والمادية الناتجة عن الحرب المشتعلة باليمن منذ أواخر العام 2014.

وتتقاسم قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمسلحين الحوثيين المدعومين من إيران، مناطق النفوذ والسيطرة على محافظة تعز التي تشهد مواجهات عسكرية وقصفا مستمر على الأحياء السكنية فيها.

لكن الجماعة الحوثية نجحت في فرض حصار خانق على المدينة بفضل سيطرتها على المنافذ الرئيسية التي تربط قلب مدينة تعز بضواحيها الشرقية والغربية والشمالية، وببقية المحافظات اليمنية الأخرى.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet