مصدران : محادثات بين السعودية والحوثيين تضع شروطاً لاتفاق سلام في اليمن

ديبريفر
2021-06-22 | منذ 3 شهر

الحوثيون يسعون للحصول على تنازلات والسعودية تريد ضمانات عمانية وايرانية

الرياض (ديبريفر) - قال مصدران مطلعان، يوم الإثنين، إن طرفي الصراع في اليمن يعملان خلال محادثات تجري بين التحالف الذي تقوده السعودية وجماعة أنصار الله (الحوثيين) على وضع شروط لاتفاق سلام من شأنه إخراج السعودية من حرب مكلفة وتخفيف أزمة إنسانية مدمرة في اليمن.
ونقلت وكالة "رويترز" عن المصدرين قولهما، إن المحادثات تركز على خطوات لرفع الحصار عن الموانئ التي يسيطر عليها الحوثيون ومطار صنعاء مقابل تعهد الحوثيين بإجراء محادثات للتوصل إلى هدنة.
وأضاف المصدران المطلعان على المحادثات، أن زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي تعهد لوفد عماني زار صنعاء هذا الشهر بخوض مناقشات لوقف إطلاق النار فور رفع الحصار وذلك تماشيا مع أحدث اقتراح من مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث.
وقال أحد المصدرين إن الرياض منفتحة على اتفاق لكنها "ستحتاج إلى بعض الضمانات الإضافية من عمان وإيران"، ولكل منهما علاقات وثيقة مع الحوثيين.
وتوقع المصدران إجراء مزيد من المحادثات بين المسؤولين العمانيين والسعوديين هذا الأسبوع.
من جهته قال الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثيين وكبير مفاوضيها محمد عبد السلام لرويترز "موقفنا من إنهاء الحرب على اليمن يبدأ بالعمل الإنساني أولا والمتمثل بفتح مطار صنعاء وفتح موانئ الحديدة دون شروط تعجيزية أو شروط تعيد الحصار بشكل آخر".
وأضاف "بعد ذلك الذهاب إلى نقاش ترتيبات وقف إطلاق النار الشامل على مستوى اليمن وعلى أساس أن يكون وقفا حقيقيا لا هدنة هشة يكون من ضمنها خروج القوات الأجنبية من اليمن حتى يتسنى الحل السياسي دون أي ضغوط عسكرية أو وجود قوات احتلال على الأراضي اليمنية".
وأردف قائلا "نحن طرحنا موضوع خروج القوات الأجنبية كمبدأ أما التنفيذ فيتم تحديده خلال التفاوض".
وإذا تم التوصل إلى اتفاق، سيكون ذلك أول تقدم كبير في الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب منذ أن عقدت محادثات السلام المتوقفة آخر مرة في السويد في ديسمبر 2018.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet