جماعة الحوثي تشكك بمصداقية الإدارة الأمريكية بشأن وقف الحرب في اليمن

ديبريفر
2021-06-30 | منذ 1 شهر

محمد علي الحوثي

صنعاء (ديبريفر) -شككت جماعة أنصار الله الحوثية المتحالفة مع إيران، بمصداقية النوايا الأمريكية ومساعيها الرامية لإنهاء الحرب المشتعلة في اليمن منذ عدة سنوات.

وقال القيادي البارز في الجماعة محمد علي الحوثي، إن تصريحات المسؤولين الأمريكيين بشأن الحل والسلام في اليمن ليست سوى تصريحات فارغة لمجرد الاستهلاك الإعلامي ومغالطة الرأي العام العالمي.

وأضاف، إن الإدارة الأمريكية لم تتخذ أية خطوات واقعية تعزز تصريحات مسؤوليها، ما يشير إلى أنها تعارض إحلال السلام في اليمن وليس كما تدعي على لسان مسؤوليها.

ولفت القيادي الحوثي إلى أن بإمكان إدارة الرئيس جو بايدن أن تثبت جديتها بخصوص الحل وإحلال السلام من خلال الضغط على التحالف الذي تقوده السعودية لوقف تدخله العسكري ورفع الحصار عن اليمن.

واستطرد المسؤول الحوثي حديثه قائلا: "إذا كان لدى الامريكيين خطة للحل وإحلال السلام في اليمن فليقدموها للمناقشة ونحن حاضرون لمناقشتها".

 وسبق أن أكدت الإدارة الامريكية، وعلى لسان المتحدثة الرسمية باسم البيت الأبيض جين ساكي، إن وقف الحرب في اليمن تمثل صدارة في أولويات الرئيس بايدن وجزء مهم من الأهداف الإستراتيجية للولايات المتحدة.

وكانت واشنطن قد قررت مؤخراً، وقف دعمها العسكري للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن ضد جماعة الحوثيين، ضمن حزمة من الإجراءات الساعية للضغط والدفع باتجاه وقف الحرب.

ويعاني اليمن للعام السابع على التوالي من حرب طاحنة بين حركة الحوثيين المتحالفة مع إيران، والتي تسيطر على معظم البلاد وتحالف بقيادة السعودية يدعم الحكومة المعترف بها دولياً ومقرها في الجنوب.
 
وكان المبعوث الأممي الخاص لليمن والمنتهية ولايته مارتن غريفيث، أقر قبل عدة أسابيع بفشله في إقناع الأطراف اليمنية المتصارعة بالذهاب إلى طاولة المفاوضات.

وقال غريفيث في إحاطته الأخيرة أمام مجلس الأمن الدولي، إن رؤية الحوثيين للتعاطي مع خطته، تقوم على اساس البدء بالشق الانساني من خلال اتفاق منفصل قبل الخوض في مشاورات متقدمة حول باقي بنود المقترح الذي ينتهي بمفاوضات موسعة لتقاسم الحكم في البلاد، بينما تصر الحكومة المعترف بها دوليا على تنفيذ كامل بنود الخطة كحزمة واحدة بدءاً بوقف إطلاق النار.

وخلفت الحرب المستمرة في اليمن منذ عام 2015 نحو 130 ألف قتيل، كما دفعت ملايين اليمنيين إلى حافة المجاعة، وبات أكثر من ثلثي السكان بحاجة إلى المساعدات.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet