الأمم المتحدة : قتل وتشويه أكثر من 1100 طفل يمني في 2020

ديبريفر
2021-06-30 | منذ 5 شهر

اطفال اليمن ضحايا لصراع الكبار

نيويورك (ديبريفر) - وثق تقرير للأمم المتحدة، مقتل وتشويه أكثر من 1100 طفل في اليمن خلال العام 2020.
وأفاد التقرير السنوي للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش بشأن الأطفال والنزاعات المسلحة في عام 2020، بمقتل 269 طفلاً وتشويه 855 آخرين.
ونسب التقرير الذي يغطي الفترة بين مطلع يناير ونهاية ديسمبر 2020، إلى جماعة أنصار الله (الحوثيين) مسؤولية قتل وتشويه  255 طفلاً، والتحالف العربي بقيادة السعودية 194 طفلاً.
وحمل التقرير قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، مسؤولية قتل وتشويه 121، وقوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً 49، وداعش 11، والمقاومة الشعبية (موالية للحكومة) 8، وتنظيم القاعدة 2، والبقية لجناة مجهولي الهوية.
وكشف التقرير أن "الأسباب الرئيسية لسقوط ضحايا في صفوف الأطفال نجمت عن القصف بقذائف الهاون والمدفعية 339 حالة، والأعيرة النارية وتقاطع النيران المتبادلة 305، والمتفجرات من مخلفات الحرب 212، والغارات الجوية 150".
وفي العام 2019 وثق التقرير السنوي للأمم المتحدة بشأن الأطفال والصراعات المسلحة مقتل 395 طفلاً وطفلة وتشويه 1052 آخرين. 
ومنذ نحو 7 سنوات يشهد اليمن حرباً بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي تقوده السعودية، وجماعة أنصار الله (الحوثيين) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وعدة مناطق شمال وغرب البلاد.
 وأودت الحرب بحياة أكثر من 233 ألفا، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet