انتشار أمني مكثف بشبوة غداة تظاهرة تصعيدية للمجلس الانتقالي

ديبريفر
2021-07-06 | منذ 3 شهر

مدينة عتق

شبوة (ديبريفر) - نفذت السلطات الأمنية بمحافظة شبوة، الثلاثاء، حملة إنتشار واسعة في عدد من الأحياء والشوارع الرئيسية للمدينة الواقعة، جنوب شرقي اليمن، وذلك عشية مظاهرات مرتقبة دعا لها المجلس الإنتقالي الجنوبي في ذكرى 7 يوليو وهو ويوم انتصار قوات الشرعية على الإنفصال ودخولها عدن عام 1994.

وقال سكان محليون وشهود عيان إن أطقماً وعربات عسكرية شوهدت مساء الثلاثاء منتشرة بكثافة في معظم الشوارع الرئيسية وأحياء مدينة عتق عاصمة المحافظة وعدد من المديريات الأخرى، وسط مخاوف من أحداث عنف وفوضى محتملة.

وكان المجلس الإنتقالي الجنوبي، دعا في وقت سابق أنصاره إلى الإحتشاد في تظاهرات غاضبة ضد ما أسماه "ذكرى إجتياح الجنوب"، في إستمرار لمسلسل الإستفزازات والتصعيد ضد شركائه بالحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، والمشكلة بموجب إتفاق الرياض.

والاثنين، أكدت اللجنة الأمنية العليا بشبوة، رفضها إقامة أي فعاليات سياسية غير مرخص لها من قبل السلطة المحلية في المحافظة، في إشارة إلى التظاهرة التي دعا لها الانتقالي.

وقالت اللجنة الإمنية بشبوة أنها ستتعامل بكل حزم مع كل من يحاول إقلاق السكينة العامة، والعبث بأمن المحافظة واستقرارها.

داعية في بيان نشرته على صفحتها في "فيس بوك"، كل أبناء المحافظة إلى التصدي لكل من يريد نشر الفوضى والعبث بأمن المحافظة.

وتشهد العلاقة بين شركاء الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، حال من التصدع الشديد، في ظل إستمرار التصعيد بينهما بالتوازي مع حالة إحتقان غير معلنة قد تفضي إلى جولة جديدة من الصراع الدامي بينهما، على الرغم من المحاولات التي تبذلها السعودية لإحتواء الموقف.

وتعد محافظة شبوة الغنية بالنفط والغاز إحدى بؤر التوتر ومحورا رئيسيا للصراع بين الشرعية والإنتقالي، في ظل مساعي الأخير للسيطرة عليها.

وقبل اسبوعين تقريبا كان الوضع بالمحافظة مرشحا للانفجار إثر دعوة المجلس الانتقالي أنصاره للإحتشاد في مظاهرات ضد قيادة السلطة المحلية التي اتهمت الانتقالي بالدفع بعناصر مسلحة في محاولة لاحداث فتنة وتفجير الوضع عسكريا.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet