وفد أممي يزور مدينة المخا للوقوف على طبيعة الوضع الإنساني

ديبريفر
2021-07-29 | منذ 2 شهر

أرشيف

تعز (ديبريفر) - وصل إلى مدينة المخا، يوم الأربعاء، وفد أممي برئاسة الممثل المقيم للأمم المتحدة منسق الشؤون الإنسانية في اليمن، ديفيد غريسلي، في زيارة هي الأولى لمسؤول من هذا النوع للمدينة المرفئية الواقعة على سواحل البحر الأحمر، غربي اليمن.

وقال الممثل المقيم للأمم المتحدة في اليمن، إن أحد أهم أسباب هذه الزيارة هو الإطلاع عن كثب على طبيعة الأوضاع الإنسانية، حتى يتمكن من نقلها إلى الأطراف الدولية.

مؤكداً إن ما يحدث في ميناء المخا هو نموذج رائع لكل اليمنيين حول ما يمكن القيام به من أجل عودة اليمن إلى ما كانت عليه في وقت سابق.

وأشار غريسلي إلى أن جهود إنعاش الحياة أو العودة إلى مرحلة إنعاش الحياة سواء كانت في ميناء المخا أو في أماكن أخرى تعتبر خطوة جيدة ومثالا جيدا للمساعدة بعودة الحياة في مجالات أخرى.

معرباً عن سعادته بالعمل على إعادة افتتاح ميناء المخا بجهود وموارد ذاتية، واصفاً إياها بـ"الخطوة الجيدة".

وقال المسؤول الأممي إن قائمة الاحتياجات التي قدمتها السلطة المحلية بالمخا ستكون محل اهتمامه، وقد تم تدوين كافة الملاحظات التي تم ذكرها، حد قوله

موضحاً أنه سينقل العديد من تلك الاحتياجات إلى اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة الذي سيعقد خلال شهر سبتمبر القادم، والذي من المقرر أن يخصص اجتماع جانبي فيه لليمن على مستوى وزراء الخارجية، وأكد أنه سيطلع المجتمعين على الكثير من الملاحظات التي استمع إليها خلال الزيارة.

وأضاف، أن التحدى الأساسي الذي تواجهه الأمم المتحدة في اليمن، هو حشد الموارد التي تحتاج إليها في تقديم المساعدات الإنسانية.

وقال غريسلي، "العمل الإنساني هو للتدخلات الطارئة المنقذة للأرواح، ولكن لا يمكن أن نستمر في الاعتماد على المساعدات فقط إلى الأبد".

وأكد أن هذه الجهود لا يجب أن تنتظر حتى يحل السلام أو تنتهي الأوضاع الحالية، بل يجب أن تبدأ الآن.

وتابع: "يجب أن تكون هناك جهود تكميلية لتدخلات مستدامة"، داعيا المانحين في الخارج إلى الاستثمار في مجالات أبعد من المعونات.

موضحا في السياق، أن المياه والتعليم هي أولى الأولويات التي يجب أن يحظى بها السكان بشكل عام.

وأشار إلى أن مسألة إزالة الألغام أمر مهم جدا حتى إنه من ضمن الوفد اثنان من الخبراء الأممين في مجال نزع الألغام ليساعدا بمزيد من النصح عن الطرق التي ينبغي العمل بها.

ومن المقرر أن يقوم الممثل المقيم للأمم المتحدة منسق الشؤون الإنسانية في اليمن، بزيارة عدد من مخيمات النازحين للاطلاع على الأوضاع الإنسانية والاستماع إلى احتياجاتهم المعيشية عن قرب.

من جانب أخر، يستعد ميناء المخا الواقع غربي محافظة تعز، لاستقبال أول سفينتين تجاريتين، خلال اليومين القادمين، بالتزامن مع زيارة الوفد الأممي إلى المدينة.

وقالت مصادر ملاحية" أن السفينتين ستكونان تجريبيتين لاختبار مدى قدرة القناة المائية للميناء على استقبال السفن.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet